أخر تحديث : الثلاثاء 15 مايو 2012 - 6:54 مساءً

الخطاب السياسي لبنكيران بين الشعبوية والدهاء السياسي

ذ. سعيد الحاجي | بتاريخ 15 مايو, 2012 | قراءة

من أكثر النعوت التي تلتصق بخطابات بنكيران في العديد من خرجاته هي الشعبوية التي يتهمه خصومه بالاعتماد عليها لتمويه المتلقي عن حقيقة الأشياء وربح تعاطفهم، وتوظيف العديد من المفردات والحديث بطريقة معينة تجعله يبدو الأقرب إلى ثقافة السواد الأعظم من المواطنين المغاربة.

لكن المتأمل جيدا لخطاب عبد الإله بنكيران وخصوصا أمام البرلمان في الجلسة الشهرية الأولى التي حضرها رئيس الحكومة، يستشف أن وصف خطاب بنكيران بالشعبوية ربما أصبح تهمة جاهزة تنتظره من المعارضين في كل وقت وحين.
لسنا في معرض الدفاع عن بنكيران ولا الدعاية لخطابه، لكن ألا يستحق ما جاء على لسانه تمحيصا دقيقا بعيدا عن المزايدة والأحكام الجاهزة؟
لقد أثبث بنكيران دهاء سياسيا كبيرا وهو يقوم بالإجابة على أسئلة المعارضة التي كان يتلقف من أسئلتها ما يرد به الصاع صاعين ويضع محاوريه في مواقف حرجة، وهو ما لا يمكن أن يوصف بالشعبوية لأن ردوده هذه تأتي في إطار الرد على الخصوم السياسيين الذين لا يمكن أن يمرر عليهم خطاب الشعبوية، بل أكثر من ذلك فإن بنكيران يوظف معطيات سياسية وتاريخية بشكل ذكي جدا وهو يرد على المعارضين، وأكثر متضرر من هذا الذكاء كان رئيس الفريق الاشتراكي الزايدي الذي تلقى حزبه ضربة قوية تحت الحزام في معرض رد بنكيران على أسئلته خصوصا عندما خاطبه بعبارة (جاب الله ما حكمناش بوحدنا بحالكم) في إشارة إلى الضربة القاصمة التي تلقاها الحزب وفشله في حكومة التناوب والفخ الذي وقع فيه والذي لا زال يجني تبعاته إلى اليوم، مثلما يعود بنكيران ليطلق النار على المعارضين في كلامه حول الريع عندما تساءل بتعجب عن تنديد الجميع بتفشي الريع متسائلا إذا كان الجميع يندد فمن المستفيد إذن، وهو هنا يورط بعض مكونات المعارضة وحتى الأغلبية ربما في المساهمة في تقوية الريع، وفي سياق آخر يذكر بنكيران باستئساد الجميع على حزبه أثناء قيادة الحكومة ولم يحرك المعارضون ساكنا عندما كانت بعض الجهات تفعل ما تريد في الشأن السياسي المغربي في إشارة إلى هيمنة حزب الأصالة والمعاصرة على المشهد السياسي المغربي قبيل أحداث الربيع العربي.
إن بنكيران يعي جيدا بدهائه السياسي أن تاريخ مكونات المعارضة مليئة بالثغرات التي يعرف جيدا كيف يستغلها لإطلاق النار على مكوناتها، ويدرك أيضا أن وقفاته الشهرية أمام البرلمان ستصبح بمثابة تجديد لرصيد التعاطف الشعبي معه ومع حزبه، لذلك فسوف يكون حريصا على الحضور بانتظام لهذه الجلسات خصوصا أمام معارضة تتميز بضعف الخطاب والمشروعية أمام الشعب المغربي الذي يعرف جيدا أن العديد من الأحزاب والشخصيات السياسية المعارضة حتى وإن أبدت شراسة في معارضتها للحكومة ولرئيسها فإن ذلك لا يمكن أن يعيد إليها بعضا من المصداقية أمام الشعب.
إن خطاب بنكيران السياسي يجب أن يحلل بكل موضوعية في سياقين مختلفين، سياق محاورته لخصومه السياسيين الذين يتفوق عليهم ليس بالشعبوية وإنما بتوظيفه السليم لنقط ضعفهم لأنهم كذلك، ولأنه يعي جيدا أن سهام نقده الموجهة إليهم سوف تلقى تعاطفا من طرف المواطن بغض النظر عن تعاطفه مع بنكيران، لهذا فهو يعمد بشكل ذكي إلى الإجابة على الأسئلة مخاطبا أصحابها بالاسم الشيء الذي يضع صاحب السؤال في إحراج كبير خصوصا إذا كانت سيرته تتضمن نقطا غير مضيئا، وهو ما يشبه الضربة المباشرة على وجه الخصم في رياضة الملاكمة، وبنكيران هنا يتحدث من موقع قوة لأنه يعرف أن سيرته نظيفة فيما يخص التسيير الحكومي لحد الآن، لهذا فهو يتحدث براحة كبيرة ويبدو قويا بشكل كبير أمام خصومه، الذين يلجؤون إلى وصف خطابه بالشعبوية للهروب من مواجهة انتقاداته اللاذعة.
السياق الآخر لخطاب بنكيران السياسي هو الموجه لعموم المغاربة وخاصة الفئات الشعبية، فأكثر ما يتشبث به بنكيران هو لغة الخطاب التي تبدو سهلة في متناول جميع الشرائح المجتمعية، ويحاول ما أمكن توظيف القاموس الدارج الشعبي حتى يخاطب أقل فرد في المجتمع من حيث التكوين الثقافي ويبتعد كثيرا عن استخدام بعض المصطلحات التي ألفها المغاربة فيما يسمونه بلغة الخشب التي تبدو رتيبة وفضفاضة في معظمها لدى عامة المغاربة، بنكيران في خطابه الموجه نحو العموم يستعين بالأمثال الشعبية والقاموس الشعبي وعفوية تعابير الوجه وحركات الجسد في إعطاء الانطباع لدى العامة بالبساطة والتواضع الشيء الذي يكسبه تعاطف فئة لا تهتم لمضمون الخطاب بقدر ما تحس بالارتياح لمسؤول في الدولة تحس بها قريبة منه، بعد أن سئمت لغة وتعابير رسمية تبعد المسؤولين كثيرا عن شعب أكثر من نصفه أمي، مثلما يمتلك بنكيران فن الهروب من المواقف الصعبة بالشكل الذي يرضي هذه الفئة بإحالة ما يصعب من القضايا على المشيئة الإلهية، هذه الإحالة التي قد تثير امتعاض المتتبعين الذين ينتظرون إجابة منطقية ممنهجة، لكنها تلقى تجاوبا من طرف عموم المغاربة الذي ألفوا إحالة أمورهم على المشيئة الإلهية بعد أن تخلى عنهم الساسة لعقود طويلة، وبالتالي فليس غريبا أن يتجابوا مع هكذا خطاب من بنكيران.
إن تحليل خطاب بنكيران بهذا الشكل ليس دفاعا عنه كرئيس حكومة أو تثمينا لخطابه أو مدحا لشخصه، بقدر ما هو تحليل الهدف منه إبراز أن الشعبوية ليست صفة مطلقة لخطاب بنكيران السياسي وقد تكون حاضرة في مناسبات كثيرة، لكن هذا لا ينفي أن الرجل استطاع أن يضيف جديدا للخطاب السياسي والتعبوي على الساحة السياسية المغربية، مثلما يحيل على أن سقف التحدي قد ارتفع على مستوى الخطاب لدى خصومه ومنافسيه الذين سيجدون صعوبة كبيرة في مسايرة هذا الإيقاع الكلامي الجديد.
إن النجاح على مستوى الخطاب لا يعني بالضرورة النجاح على أرض الواقع، لكن هذا لا يمنع من القول بكل واقعية أن بنكيران يمتلك من الدهاء السياسي على مستوى الخطاب بقدر ما يمتلك من الشعبوية التي لم تنجح في استمالة المواطن عندما حاول الكثيرون استعمالها في محطات عديدة من تاريخ المغرب السياسي، وهو ما يمنح بنكيران نقط تفوق أخرى على مستوى الخطاب.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع