أخر تحديث : الأربعاء 25 يوليو 2012 - 8:31 مساءً

حرب بنكيران على مكتسبات الشعب المغربي

ذ. بدرالدين الخمالي | بتاريخ 25 يوليو, 2012 | قراءة


يعتقد بنكيران و حزبه أنهم محصنون فعلا ضد الاحتجاج الشعبي لأنهم وصلوا لرئاسة الحكومة بإرادة الصناديق التي لا يأتيها الباطل من خلفها ، لسبب بسيط واضح ضريف خفيف ، هو أن الشعب المغربي بشحمه ولحمه هو من صوت عليهم حبا في لحاهم لما رآه فيها من صلاح وتقوى ،
 وطمعا في أقوالهم الرنانة لما ظنه فيها من أمل و مبتغى للقيام بإصلاح الشأن السياسي والاجتماعي و تنزيل مضامين الدستور و تطبيق قيم الحكامة و ترشيد النفقات العمومية ومحاربة الفساد و مظاهر اقتصاد الريع المستشرية في  رمال وبحار هذا الوطن السعيد ، ورفع معدلات التنمية و تحسين مردودية الاقتصاد الوطني .
كما يعتقد بنكيران و حزبه مخلصين النية بأن الشعب المغربي جزاه الله بخير ، يحسن ظنه فيهم لأنهم أتوا كما يقولون مشمرين عن سواعد الجد رفقة حلفائهم الفضلاء الديمقراطيين البررة في حزب الاستقلال و التقدم والاشتراكية و الحركة الشعبية ، ليقلبوا الطاولة على المفسدين في هذا البلد السعيد فيذيقوهم من ضنك الحياة و شظفها جزاء ما أسرفوا على أنفسهم من المال العمومي و ما بذروا من مال الشعب على نزواتهم و ما راكموه من ثروات دون وجه حق .
لذلك فلا بأس من اتخاذ القرارات العظمى وهم مطمئنون هانئون ، مثلا كالقرارات التي تمنع توظيف الأطر العليا، لأن الرزق عند الله ما شي عند الدولة ، و التي ترفع أسعار المحروقات واللي ما عجبو حال يركب فالطوبيس ،و تلهب المواد الغذائية لتحرق بدورها جيوب المواطنين و اللي قال شي  حاجة يشوف البنان شحال تزاد فيه ، و التي تؤجل تطبيق دفتر التحملات في مجال الإعلام العمومي ، حيت ما فيها باس
مادام  بنكيران راضي فذلك هو المبتغى من لدن كل الفئات خاصة الصغرى و المحدودة ـ الدخل ـ طبعا التي تنتظر طلعته البرلمانية بكل شوق على شاشتها الصغيرة لكي تضحك كثيرا ـ لأن رأيها فيه لا يعدو أن يكون رأي الطفل فيمن يضحكه و يسليه ـ خاصة عندما يتحدث عن العفاريت و عن البنان و السكر المقرط و المانضة التي سيوزعها على الأرامل و الفقراء بعد أن يمتلكوا صندوق بريد ـ أقصد حسابا في البريد ، من أجل غاية سامية ألا وهي إصلاح صندوق المقاصة الذي يستفيد منه الأغنياء بدون وجه حق …واش فهمتي ولا لا …. على حد قول سعادة رئيس حكومة الفضلاء.
اليوم و بدون خجل يخرج علينا لحسن الداودي وزير التعليم العالي بمشروع قرار عظيم ٱخر يقضي بأنه سيلغي مجانية التعليم العالي لأن من يستفيد منه هم أبناء الأغنياء ….يا سلام ….
أما إن كان للتهريج حدود فهذه هي حدوده ، التي لا ينبغي السكوت عليها و غض البصر عنها كأنها درهم مازوط ، دفعناه ونحن للغيض كاتمون ، فأن يصل الأمر للإجهاز على مكتسب حصنه المغاربة و الحركة الطلابية المغربية بنضالاتها و تضحياتها منذ سنين ، ودفع شباب الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أعمارهم من أجله حتى يتسنى لأبناء الشعب كافة أن يدرسوا ويحصلوا العلوم و المعارف في مساواة و ديمقراطية ، فيجب أن يقف بنكيران و حزبه عند حدودهم، ويعرفوا بأن هذا الشعب ليس لقمة سائغة يضحك عليه بكلام الحلاقي  و تمرر عليه السياسات الرجعية في غمرة التفليا و التهريج
الأغنياء الذين يقصدهم بنكيران وحكومته ، ليسوا هم أصحاب الإقطاعيات و المجمعات الصناعية و الشركات و الأنشطة التجارية والسياحية والعقارية الكبرى و المستوردين و المصدرين و أصحاب رخص الصيد أعالي البحار و مستغلي مقالع  الرمال ، و أصحاب شركات التأمين و الابناك ، وكل من له  الأموال من أصدقاء فرنسا وشركائهم الأبرار ….وكبار موظفي الدولة……….لا أيها السادة الأفاضل !!! لأن هؤلاء وللسخرية لا يرسلون أبنائهم للدراسة بالجامعات المغربية العمومية.
بل يقصد بالأغنياء رجال التعليم و موظفي القطاعات العمومية و المستخدمين و الجنود و المتقاعدين و المهندسون و أصحاب المهن الحرة و المقاولات الصغرى ، ممن يشكلون غالبية الطبقات المتوسطة …هؤلاء هم من يعتبرهم بنكيران وحزبه وحكومته أغنياء وجب الاقتصاص منهم جراء ما يسلبونه من مزايا عمومية لا يستحقونها لا هم ولا أبنائهم الذين لا يجد أغلبهم في نهاية المطاف عملا بعد تخرجهم من الجامعات
ما ترنو إليه هذه الحكومة ليس هو الإصلاح بل معاقبة هذا الشعب و الإجهاز على مكتسباته وإضعاف الطبقة المتوسطة وإنهاكها تماما كما حدث بعدد من الدول التي وجدت نفسها تعيش فوارق طبقية هائلة بسبب اختفاء الفئات المتوسطة وإفقارها ، بعدما تم تدجين  النضال النقابي والاجتماعي و تحنيط النقابات ومسخ العمل السياسي
و للأسف فالمعادلة الانتخابية التي أفرزت فوز العدالة و التنمية بأغلبية المقاعد البرلمانية ومن تم التشكيلة الحكومية الحالية ، ما كانت لتتم بهذه الطريقة إلا نتيجة لتصويت شرائح عديدة من الطبقة المتوسطة والصغرى لفائدة حزب العدالة والتنمية ، لتوهمهم بأن الأطروحة السياسية التي يحملها هي أقرب لما تعبر عنه في مطالبها الاجتماعية و منظومتها الأخلاقية المحافظة ، ولكن لأن الحقيقة دائمة ما تكون مرة ، فبنكيران وحزبه لن يجدا سلما قصيرا ليتسلقاه في إبراز عضلاتهم السياسية و في تطبيق برنامجهم الحكومي سوى الإجهاز على مكتسبات الطبقة المتوسطة و أجورها و مستواها المعيشي ، جزاءً على إيصالها إياه لمنصب رئاسة الحكومة ، وكذلك كان جزاء سنمار ، لأن مكتسبات الشعب في المعيشة و التعليم و الشغل كما يظن سي بنكيران في هذا البلد السعيد هي السور القصير الذي سيتعلم عليه رياضة القفز ، بدل التوجه رأسا إلى أصحاب الثروات و الشركات الفرنسية و ربائبها المهيمنين على الاقتصاد المغربي و كل مجالات الحياة الاقتصادية و استخلاص الحقوق منهم بعد سنوات من الاستنزاف للمال العام دون حسيب ولا رقيب
لذلك وجب من الٱن التحذير من مثل تلك الخطوات التي تضر بأبناء الشعب المغربي و تمس مستواهم المعيشي، وتضرب مكتسبات عميقة حققها أبناء الشعب وحافظوا عليها طيلة سنوات بالرغم من ضغوط البنك الدولي وصندوق النقد الدولي اللذان طالما ربطا مساعداتهما وقروضهما بخوصصة قطاع التعليم العالي المغربي و تغيير برامجه ، حتى يتسنى لهم التأثير في وعي الأجيال القادمة وتنميطها و إدماجها في المنظومة الرأسمالية و الليبرالية.
حزب العدالة و التنمية في حالة إقدامه على تنفيذ هذا الإجراء، لن يكون سوى الخادم الطيع للسياسات الدولية التي تهدف إلى تأبيد التبعية الأجنبية، و إلى ضرب مصداقية الجامعة المغربية العمومية، وضرب مكتسبات الشعب المغربي التي حققها بنضال أبناءه.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع