أخر تحديث : الجمعة 10 أغسطس 2012 - 2:56 مساءً

إنـي صـائـم

ذة. أسماء التمالح | بتاريخ 10 أغسطس, 2012 | قراءة

تسلسل الشياطين في رمضان، وتمنح الفرصة للانسان للاجتهاد والكفاح من أجل الفوز بمقعد في الجنة، ينتهز هذه الفرصة الثمينة البعض، ويتخلف عنها البعض الآخر، وهم يظلون رهيني أهوائهم ونزواتهم، رافضين هذا الشهر الكريم بما يحمل من منزلة وقدر عند الله . بالأسواق والشوارع ومختلف الأماكن العامة، نصطدم بأشخاص لايحترمون قدسية رمضان، فتغزو أسماعنا كلمات بذيئة، وألفاظ سب وشتم قذرة، تمتد الى الضرب، ثم الى اراقة الدم، فازهاق روح في أحيان كثيرة . رغم أن الأجواء الرمضانية لا تقتضي هذه الأمور، وان الصيام هو تهذيب للنفس والخلق قبل أي شيء، الا أن ما نراه ونقف عليه من صور تعنيف، ومشاهد رعب وفزع تنجم عن مشاحنات الناس، وعدم تسامح بعضهم مع البعض الآخر، وسعي جلهم الى رفع وتيرة الغضب والسخط تحت ذريعة الصوم، لتصرفات منهي عنها خصوصا في شهر رمضان .

شهر واحد في السنة، أمرنا فيه بالامتناع عن الأكل والشرب واتيان الشهوات نهارا، وكل الشهور استمتاع وتلذذ بمختلف الأطعمة والملاهي .

أيعجزنا الصبر وقوة التحمل عن أداء عبادة الصوم بالشكل المطلوب الى هذا الحد ؟

ماذا يخسر الفرد ان ردد في وجه خصمه ” اني صائم” وانصرف ؟

ليس من البطولة في شيء رد الشر بالشر، ولا من الفضيلة رد السيئة بالأسوأ منها في رمضان تحديدا، لأن رمضان مناسبة للاكثار من الخيرات،والتكفير عما سبق من المعاصي، والتضرع الى الله وسؤاله عز وجل  العتق من النار، هو شهر للاقبال على انواع العبادات من صدقة، وزكاة، وتلاوة قرآن، واعتكاف، وبر واحسان ….

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  ” (إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فان سابه احد فليقل اني صائم ) متفق عليه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع