أخر تحديث : الإثنين 25 يوليو 2016 - 9:41 مساءً

ألباب سجينة

حسن يارتي | بتاريخ 21 أغسطس, 2012 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_hassan_yarti

حسن يارتي
شيء يدمي الفؤاد و يبكيه شوكا، حين ترى أناسا تبدو حرة لكن الحقيقة عكس ذلك تماما. أناس لا تستطيع القفز على حاجز التفكير الحر فتبقى مقيدة بما تناولت من وجبة فكرية ظنت أنها شهية. لا أدري هل استسقتها بطريقة مباشرة أم عن طريق التبطين.

فالأرجح أن هذه الأخيرة هي السلاح القويم و الأنسب ضدنا كبشر، فمن يعملون على تكبيل دهاليز العقول يدركون جيدا أن الدماغ البشري معجزة، و أنه يتمتع بطاقات هائلة، بل جبارة أكثر مما نتخيله. فمن أدركوا تلك المعادلة، أخضعوا ألباب البقية لهم. فالعلامات ظاهرة و إن أبينا تقبلها أو قصدنا إنكارها.

أجد نفسي مكابدا لأفكاري السجينة التي تود الخروج لهذا العالم الفسيح، و قلمي لا يطاوع أصابعي لصياغة كل ما يخالج خاطري بهذا الصدد.

فمن المعروف أنهم لا يريدون إنسانا يبلغ من مستوى الذكاء ليجلس على أريكته و يفكر، بل فقط أن يكون مطيعا.. لا أكثر. فلا يلبث أن يحاول التركيز و استجماع أفكاره إلا و قاموا بتشويشها كسابق العادة.

نستطيع التحرر من هذا السجن، إذا تجاوزنا ثقافة المادة و التحجر، و إذا تخطينا إيديولوجية التعتيم و الظلامية، و الأهم أن نتجاسر على الخوف، الفشل والخمول.

أو سنحيا كما ولدنا أسرى في سجن لا يمكننا تذوقه أو لسمه أو شم رائحته حتى.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع