أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 1:46 صباحًا

حول الإعلام المحلي بمدينة القصر الكبير

ذ. سعيد الحاجي | بتاريخ 4 سبتمبر, 2012 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_said_hajji 

عرف الإعلام الإلكتروني طفرة في السنوات الأخيرة جعلت وتيرة التواصل بين مختلف مكوناته تتصاعد بشكل تدريجي، وجعلت الرأي العام يتفاعل معه بشكل قوي بالنظر إلى حجم التأثير الذي يلعبه، سواء على مستوى إيصال المعلومة أو الدفع بمجموعة من القضايا  التي تشغل بال المواطن على المستوى المحلي إلى الواجهة، ما حذا بمجموعة من المنابر الإعلامية الوطنية تعتمد عليه بشكل مهم في استقصاء الأخبار والبحث عن المادة الإعلامية.

ولم تخرج مدينة القصر الكبير عن هذا السياق بالنظر إلى توفرها على قاعدة عريضة من المهتمبن بما تقدمه المنابر الإعلامية المحلية، ولم يعد غريبا بالتالي أن نجد العديد من الفعاليات السياسية والحقوقية والثقافية والرياضية وفعاليات المجتمع المدني تحاول استثماره في أنشطتها المختلفة وطرح قضاياها المهمة وإيصال الآراء والمواقف إلى الرأي العام، مثلما أصبح عرضة لمحاولات الاستغلال لخدمة المصالح المختلفة، وهو ما يعتبر حقا مشروعا وطبيعيا خصوصا إذا لم يخرج المنبر الإعلامي عن المفترض فيه أن يكون من استقلالية وحيادية ومنطقية.

إلا أن هذه الطفرة الإعلامية ينبغي للمتتبع أن يراعي فيها مجموعة من الاعتبارات، على رأسها الإمكانيات المحدودة للمنابر الإعلامية المحلية وقلة مواردها البشرية والأطقم المشرفة عليها، ما يعني في جميع الأحوال أن المنابر المحلية يفترض فيها أن تبذل مجهودات لتقدم الحد الأدنى للخدمة الإعلامية، وحتى إن لم تصل إلى ما ينبغي أن تكون فيه من سرعة المواكبة والتنوع في المادة الإعلامية.

الإعلام المحلي بمدينة القصر الكبير لحد الآن يتطور بوتيرة قد يراها البعض بطيئة إذا لم يأخذ بعين الاعتبار الظروف التي يشتغل فيها وخصوصيته التي قد تجعله يبدو رتيبا بعض الشيء، لكن يبقى فقط عنصر المقارنة بينه وبين وسائل الإعلام المحترفة على مستوى الإمكانات المادية والبشرية واللوجيستية هو الكفيل بقياس حجم المجهودات الجبارة المبذولة من أجل تقديم خدمة إعلامية تساهم بشكل بسيط في ترسيخ ثقافة التواصل عن طريق صاحبة الجلالة محليا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع