أخر تحديث : السبت 15 ديسمبر 2012 - 10:31 مساءً

الرموز 2

حسن يارتي | بتاريخ 15 ديسمبر, 2012 | قراءة

 

لدراسة الرموز تلزمنا صحوة فكرية تمتد عموديا و أفقيا، و ينبغي الإنفتاح على كل الإمكانيات المتوفرة دون الحد من قدرة عقلنا في التحليل، و القفز من ما هو مادي و ملموس فقط، إلى ما أكثر من ذلك. كما ذكرت سابقا، لكل رمز دلالته الخاصة، و معناه الذي يميزه عن الآخر، و أن الكثير من الرموز أصبحت ذات معاني غير التي وجدت من أجلها بسبب التشويه الذي لحقه عبر المسار التاريخي، مع استثناء العلماء من هذا الأمر لأنه حسب التقليد المستمر منذ القِدم، يستخدمون هذا العلم في تمويه أفكارهم عبر رموز حفاظا على الفكرة من السرقة قبل إتمام المشروع.

تختلف الرموز من حيث أشكالها، فبعضها يتجسد في تماثيل، منحوتات، نقوش، مخطوطات أو أوشام و بعضها عبارة عن إيماءات حركية للجسم كالإشارات اليدوية و التقمص، و كذا الكثير من الأشكال المتداولة في نمط حياتنا كالرقص على سبيل المثال.

سأتطرق لبعض الرموز، فهناك الملايين و لا يسعني أن أعدّها جميعا، لكن سأذكر أهمها و الأكثر تداولا، تاركا البعض الآخر للمقال القادم الذي سيتناول الرموز و الإشارات الجسدية.

في بادئ الأمر، نرى رمز “الهلال و النجمة”، الذي يدل على الإسلام، و هذا خطأ محض.
فللإسلام راية و هي “عُقَاب”. أما الأول، لم يرد خلال التاريخ الإسلامي نهائيا، حتى طرح أول مرة في الخلافة العثمانية حيث دس على أنه يرمز للإسلام، أما في الحقيقة.. أصله فارسي يعود للصابئة، عبدة الكواكب و النجوم.
نتبعه برمز “السلام”، الذي نرى أنه يعبر عن الحرية و السلم لكن في واقع الأمر، ليس كذلك.
بل هو رمز يخص الديانة المسيحية، للإشارة إلى اتحاد الثالوث (الأب و الإبن و الروح القدس).

و هناك أيضا رمز “الكف”، من أهم رموز الرافضة، بحيث أضحى يرمز للحماية و الأمان و يُباع في متاجر الذهب كنوع من رد الحسد، و بالأصل هو رمز يهودي نقلوه للشيعة، و بحكم الإحتكاك المباشر بين السنة و الشيعة في بعض البلدان العربية تم تناقله بين المسلمين جميعا.

أما شعار النجمة الخماسية، هو رمز ديني وثني لعبادة الشيطان، يرمز لرأس الكبش أو رأس الشيطان طبقا للرموز المتواجدة في كنائس عبّاد الشيطان، و غالبا ما تتواجد النجمة كشعار للكنيسة رفقة جماجم و عظام
و صلبان معقوفة تزينها الشموع، كما كان الحال و جاءت بصراحة واضحة متحدية كل الديانات في أول كنيسة سنة 1966 نتيجة القمع الذي دام لآلاف السنوات ـ حسب مزاعمهم ـ و نضيف بهذا الصدد رمز النازية، فهو أيضا لعبّاد الشيطان يرمز للشمس و الجهات الأربع و هو عبارة عن صليب معقوف.
فما الذي جعل ما خلف يتخذ رمز ما سلف ؟ دعاني هذا للتساؤل كثيرا.

بخصوص رمز “ين يانغ”  ذو اللون الأسود و الأبيض، تعريف هذا الشعار هو التكامل بين المتضادات الكونية، لكن بالحقيقة هو رمز من الديانات الصينية القديمة، يوحي إلى أن هناك ربيّن للعالم، رب الخير و رب الشر و أنهما متحدين للتحكم بمصير و قدر المخلوقات الكونية، و غالبا ما يأتي كملحق لبعض الرياضات القتالية كالكونغ فو و على القلائد.

و كآخر رمز لهذا المقال الثاني في نفس الموضوع، أحببت أن أشير إلى رمز البقرة الحمراء، التي تتواجد على علب الجبنة كبقرة، و كإسم على بعض القنوات المصرية التي تخص الأفلام و الأغاني.
أجل.. إنها نفس البقرة المنتظرة عند اليهود ـ حسب اعتقادهم ـ إذا ظهرت سيخرج ملكهم المنتظر، و تٌدعى ميلودي، و لا شك أننا جميعا ندرك مدى انتشار تلك القنوات و قوتها على الساحة.

عزيزي القارئ، إن الرموز تشكل بحد ذاتها رسالة يرغب واضعها أن يوصلها إلينا، لكن مع الكم الهائل من الرموز التي نصادفها في حياتنا، كثير مناّ لم يعد يبالي، و هنا تكمن المعضلة.
الأشياء التي نعجز عن تحليلها بحواسنا و بإدراكنا التام، يتعامل معها عقلنا الباطني بذكاء شديد و باحترافية بالغة، و تلك هي عين الفكرة، أن نفهم الرمز و نستقبله في رفوف ذاكرتنا حتى نستعمله في المستقبل.

فحتى البعض منا إذا استقبل إشارة يدوية، يجد نفسه بعد دقائق يقلدها دون أن يشعر.. أو ربما يروق له الأمر، إذ به في موضع دفاع عن فكرة الرمز أو الإشارة، و أؤكد أنه قد صادفتم حالة أو حالتين في واقعكم اليومي من هذه الشاكلة.. سواء بإشارة الكف (الخميسة)، أو برمز القرنين و ما إلى ذلك… فلا عجب.

 


للاطلاع على الجزء الأول من المقالة :
الرموز ـ 1 ـ

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع