أخر تحديث : الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 - 12:15 صباحًا

الرموز -3-

حسن يارتي | بتاريخ 25 ديسمبر, 2012 | قراءة

 

مؤخرا، توصلت لقناعة. أن هناك طاقة تسيطر على كل شيء في حياتنا. بدءا من العلوم الحديثة، المناهج التعليمية، التضليل في مجال التاريخ، وما إلى تشويه الديانات عبر الإعلام المسيطَر عليه من قبل نفس الطاقة. حتى أصبحت التقوى رجعة، والإنحلال تحضرا، والجهاد إرهابا جراء الترويج للشهوات التي تركز على الجانب المادي وتجاهل الجانب الروحي.

كما هو واضح، أنه من يقو على التحكم في هذه الأمور، لا بد أنه يعمل على أجندات ظلامية لا نعلم محتوياتها حق المعرفة وإن قمنا بالتكهن. ومن الأمور الكثيرة التي تم تشويهها غير الحقائق العلمية والتاريخية. هناك الرموز.

الإستعمال البريء :

على سبيل المثال، نحن نقوم بإشارات يمليها علينا – إذا صح التعبيرـ عقلنا الباطني بدون وعي. ونستخدمها دون قصد. بعض الشعوب العربية، تستخدم إشارة القرنين في القسَم بطريقة بريئة دون إدراك معنى الإشارة الحقيقي. أيضا للتعبير عن مدى روعة الشيء عند الشعب الهندي، يتم الرمز برقم ستة بتشكيل الدائرة بأصبعي الإبهم والسبابة، وترك الأصابع الثلاث مرتفعين لتتشكل 666.

لكن ما المقصود حقا برمز القرنين ورقم 6 في الإشارات؟  

ـ رمز القرنين : حسب كتب الكابالا والسحر القديم ترمز للشيطان بذاته، يوهَم الكثير أنها حركة تعبر عن الحرية والتمرد وحب الموسيقى الصاخبة لكنها حركة خبيثة تمجد الشيطان بتشكيل اليد على شكل القرنين برفع الإبهم والخنصر.
وقد ذكر الباحث أحمد عبد الكريم الجوهري وهو عضو الإتحاد العام للأثريين العرب في إحدى أبحاثه أن رمز القرنين يرمز إلى العهد القديم الذي قطعه إبليس مع المسيح الدجال في تضليل البشرية.
وهناك الكثير من النجوم العالمين الذين سبق أن أفصحوا عن بيع أرواحهم للشيطان يقومون بها في حفلاتهم مثل كاتي بيري، بيونسي، مادونا، سيلين ديون، مايكل جاكسون.. والمئات منهم للإشارة إلى العهد الذي لن يخلفوه بالمقابل يستمر الشيطان بدعمهم وإنجاحهم وفق المزاعم.

لم تقتصر هذه الإشارة على النجوم فقط بل حتى على بعض الحكَام.
هل الأمر خبط عشواء ؟ شخصيا: لا أظن ذلك. فللحفاظ على النفوذ والسلطة ثمن.

ـ رقم 666 : رمز انتظار ملك القوى الظلامية، ملك العالم السفلي. رقم مرعب للمطلعين على اللاهوت الكنسي إلى درجة الفرار والتضرع كلما أبصروا هذا العدد. يعتبرونه علامة الشر المطلق.
لقد حذر منه كاتب سفر الرؤيا في الإنجيل قائلا : “هذه ساعة الحذاقة، فمن كان ذكيا فليحسب عدد اسم الوحش: إنه عدد لإسم إنسان وعدده ستمائة وستة وستون”.
هذا العدد كلنا نراه دائما ولا ندرك معناه. يأتينا بأشكال مختلفة : إما كتابة أو حروف أو أشكال مرسومة.
إذا ما صادفتموه مجددا، فاعلموا أنه يشير إلى موعد خروج الملك المنتظر لتلك القوى.

القوى الظلامية ؟

طبقا للمشهد الظلامي الذي يطغى على الأرض من سفك دماء وديكتاتوريات وطبقات اجتماعية وانتهاكات للحقوق الإنسانية والفكرية ولجل العناصر. يسير بي التفكير داخل سراديب ذهني إلى أن المسئول الوحيد عن المشهد هو الشيطان. وطبعا ممن تبعوه من بني البشر التي تتشكل هيئاتهم عبر مؤسسات ومحافل سرية.

إذا ما نظرنا إلى الشيطان بنظرة علمية فهو ليس بالفكرة الميتافيزيقية. فالكون عبارة عن طاقة ومادة ومن الممكن أن يتم التحول بين العنصرين وبالتالي يضعنا الأمر أمام احتمالية أن يتحول العنصر من سالب إلى موجب، ومن موجب إلى سالب.
الأمر كله عبارة عن صراع الطاقة الموجبة والسالبة، صراع بين الخير والشر، بين رجال التعمير ورجال التخريب، بين النورانية والظلامية وما إلى ذلك.

لما كل هذا؟

إذا أردنا نقاش هذا الإشكال ستلزمنا مجلدات. وشخصيا رأيت أن استعراض معاني الرموز الحقيقية باب مناسب لإظهار مدى تأثير تلك القوى على مجريات الواقع الإنساني.

نعاني مع الرموز ونجد صعوبة في فهمهم واختراق آلاف السنوات من التشويه الذي وقع على رأسهم، حتى أصبح علم الرموز ليس بالدقيق ولا تأخذ معطياته من المسلمات.

باحثوا هذا العلم يدركون الأمر جيدا وإن أبدوا العكس في إصداراتهم العلمية. إنما هذا لا يمنع من الإستمرارية. بل يعزز الرغبة في اختراق تلك التشوهات حتى يبلغونا إلى المعاني الحقيقية لكل رمز من ملايين الرموز المتداولة على كوكبنا.

من أروع ما يمكن أن يقوم به المرء هو أن يتشبع بالعلم وأن ينفتح على كل العوالم. أن لا يقتصر على الماديات فقط، بل حتى الروحانيات والعلوم الباراسايكولوجية. إن تشجيع أذهاننا على تخطي الحواجز يعود علينا بتنوير البصيرة والتساؤل في كل شيء. وهذا ما يزيدنا إيمانا بأن لهذا الكون قوى موجبة وأخرى سالبة.
فأتمنى أن أكون قد وفقت، فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فعلى الأقل حاولت وأكون بذلك راضيا، وعسى الله أن نتخلص من تأثير القوى الظلامية  ونصحي الجانب العلمي وخصوصا الروحي بدواخلنا.

 

الرموز 2

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع