أخر تحديث : الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 - 10:13 صباحًا

الوصولية المنافقة

ذ. حميد الجوهري | بتاريخ 25 ديسمبر, 2012 | قراءة

 

اليوم فقط تذوقت طعم حكمة “إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة”،رأيت ذلك في صورتها الكاريكاتورية المضحكة والمبكية،رأيت الجهالة تتسلط بوصوليتها المقرفة والمصاعرة خدها للناس،رأيت فيها موت الحكمة حيث أنهما لا يليقان لبعضهما البعض،رأيت فيها آيات النفاق تتباهى بعريها وجرأتها،تريد أن تصل إلى مراكز السلطان تبغي الفساد في الأرض.

رأيت النفاق يحمل سبحة في يده،ولسانه رطب بأكل اللحوم الآدمية،ورأيت لبنات تسقط من حائط كنا نحسبه منيعا،حتى أصبح سهلا على الوصوليين امتطاؤه،رأيت كل ذلك فتأكدت أني لم أخطئ عندما لم أقبل أن أكون”درويشا”ينافق”زعيما”كارطونيا.

الوصولية مذهب منافق بامتياز،وهي عدوة الدين والدنيا،وهي مكشوفة بعريها القبيح،مهما تجملت بالتقرب إلى أهل الصلاح ومهما روج لها ضعاف النفوس،عمرها قصير مهما تفعل من صنائع،عمرها قصير مهما كذبت و زوقت،فهي لن تقنع إلا القلوب التي أصابها المرض ذاته،وإن تربح مساحة من القرار وإن صاح “البراح” باسمها في السوق،فإن الناس قد عرفوا أن كل ذلك ليس إلا مكرا زائلا،ولا يحق المكر السيئ إلا بأهله.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع