أخر تحديث : الأحد 13 يناير 2013 - 1:56 صباحًا

قال الخطيب : كلنا مسؤولون

ذ. حميد الجوهري | بتاريخ 13 يناير, 2013 | قراءة

 

بعد أن حمد الله وصلى على النبي الكريم وذكر المصلين بتقوى الله،تحدث الخطيب عن ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالإستقلال (11يناير) كمساهمة من المساهمات التي بفضلها استطاع المغاربة طرد المستعمرالذي نهب ودمر البلاد، استقلال يتساءل الخطيب لم نخرج به بعد من خانة الإنحطاط والصور دالة على ذلك،لا زالت أمور كثيرة تهدد استقرار أمتنا ووطننا وتؤخر نهضته نحن جميعا مسؤولين عنها، يصمت الخطيب برهة يتأمل فيها وجوه المصلين ويرفع صوته قليلا مشيرا إلى أمر يعتبره خطيرا، يقول أن الخطيب لا بد له أن يتفاعل مع هموم الوطن ويعبر عنها وإلا لا حاجة له في الخطابة ولا حاجة للناس فيه، إننا وصلنا إلى أوضاع أخلاقية متردية تهدد أسرنا وأمننا وقيمنا وأصبحنا نتعايش بشيء من اللامبالاة مع سلوكيات من ذلك القبيل ، متخلين عن مسؤولياتنا من أرفع مسؤول إلى الأدنى والجميع مقصر في نطاق مسؤوليته .

ويستمر الخطيب في بسط موضوعه مشيرا إلى مظاهر التفسخ الأخلاقي وانتشار استعمال المخدرات وتواطؤ الإعلام العمومي مع المظاهر المناقضة لقيمنا الإسلامية،ويبسط الخطيب موضوع الإجرام والانفلات الأمني بالقصر الكبير كمظهر من المظاهر التي أصبحت مقلقة ومهددة لاستقرارنا وأمننا،يجب أن يتفاعل الخطيب مع هذا الموضوع لأنه لا ينفع الصمت في هذا وهو أمر خطير جدا ومقلق يشرح الخطيب،وقد أصبحنا غير آمنين في بيوتنا وفي مدارسنا وفي شوارعنا وفي مساجدنا وهل يعقل هذا يتساءل الخطيب حتى المساجد لم تعد مكانا آمنا ويحمل الخطيب المسؤولية للجميع لكنه يشدد على أن المسؤولية الكبرى في إشاعة الأمن يتحملها رجال الأمن ويدعوهم لتحمل مسؤولياتهم التي سيحاسبون عليها أمام الله،ويشير إلى أن هؤلاء الذين يروعون الناس معروفون والذي ينبغي عمله هو أن يتحمل رجال الأمن مسؤولياتهم فنحن لم نعد نأمن على أنفسنا ولا أبناءنا ولا على مدرسينا ،أخبار الجرائم والاختطافات والاغتصاب نستفيق عليها كل يوم وهذه أمور استفحلت ولم تعد خافية عليكم.

ويعود الخطيب ليعدد أسباب كل ذلك والتي تبتدئ من تخلي الآباء عن تربية أبنائهم ومراقبتهم وتتبع أحوالهم في الشوارع والمدارس والرفقاء،ثم دور رجال التعليم في مجالات التربية على القيم حيث وصف بعضهم بأنهم لا يصلحون للقدوة في ذلك والخلل موجود،ثم يعرج لدور رجال الأمن حيث اكد على مسؤوليتهم الكبيرة في ذلك،ثم رجال الإعلام حيث دعاهم للانشغال بالدفاع عن أمن المواطن فهم يتحملون المسؤولية كغيرهم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع