أخر تحديث : السبت 13 نوفمبر 2010 - 5:56 مساءً

محاكمة بنكيران واجب وطني

ذ نورالدين زاوش | بتاريخ 13 نوفمبر, 2010 | قراءة

على خلفية إشادته بالمؤسسة العسكرية الجزائرية في هذا الوقت العصيب.

 

 

منذ أكثر من 20 سنة قدِم السيد عبد الإلاه بنكيران إلى مدينة وجدة بصفته رئيس جمعية الجماعة الإسلامية أنذاك، وحينما سأله في لقاء داخلي أحد الأعضاء عما إذا كان سَيُقبل يد الملك إذا ما هو التقى به، أجاب السيد بنكيران: “نحن لا نلتقي حتى بالوزير”. 

 لقد تغير الشيء الكثير منذ ذلك العهد البائد، وتبدلت أمور عدة منذ تلك السنوات العجاف، وصار السيد بنكيران لا يلتقي بمن شاء من الوزراء ومتى شاء فحسب، بل صار أيضا ينتقدهم انتقادا لاذعا إلى حد اتهامهم والصراخ في وجوههم، والتهجم عليهم في بعض الأحيان، بعدما كان لا يجرؤ حتى على انتقادهم في السر  والخفاء مع من كان يثق بهم.

 

لا ضير في ذلك ولا عيب، طالما أن بلدنا بلد ديمقراطي وشفاف، ولكل مواطن الحق في إبداء آرائه وتصوراته بكل حرية ونزاهة، لكن حرية المواطن تقف عند حرية الوطن، وهذا ما لم يفطن إليه السيد بنكيران الذي أعماه بريق السلطة الأخاذ، وذهب بعقله الشعور بالقوة والنفوذ، عن تجنب المخاوف والمحاذير، والسقوط في مستنقعات المزايدات الفارغة وبرك الانفعالات غير المحسوبة، والتي لن يجني المشروع الإسلامي من ورائها إلا الوبال والخسران المبين.

في الوقت الذي تتعامل فيه السلطات الجزائرية مع الصحافيين “محمد السليماني” و”لحسن تيكبادار” من جريدة “الصحراء المغربية” بوحشية بالغة ودناءة غير مسبوقة، في الفندق الذي كانا يقطنان به الشهر الماضي في تندوف من أجل تغطية رجوع مصطفى سلمى ولد سيدي مولود إلى المخيمات، حيث إنهما تعرضا ولساعات طويلة ومتكررة لشتى أساليب التعذيب النفسي والإهانات والإحتجاز، حتى رُحلوا إلى المغرب من مطار تندوف، في هذا الوقت الدقيق بالذات يستقبل السيد عبد الإلاه بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ببيته صحافيين جزائريين من جريدة الشروق الجزائرية، التي تعبر عن مواقف رسمية للجمهورية، فيكرمهم أشد الكرم ، ويغدق عليهم بالعطايا، ويجزل عليهم بالمنن.

لا ضير في ذلك ولا عيب، فالمغاربة معروفون بالشهامة والمروءة والكرم، فبالأحرى رجل نذر نفسه “لإصلاح” المجتمع، ووهب حياته “لنصرة” المشروع الإسلامي الذي يأمره بالإحسان للناس جميعا وإن أساؤوا إليه.

وأنا أتصفح هذا الحوار كما جاء في جريدة “الشروق الجزائرية” بتاريخ 19/10/2010 لاح  لي منه العجب العجاب، فالكرم تجاوز كل أنواعه، والمروءة تخطت كل حدودها، والشهامة تعدت جميع مفاهيمها وتعريفاتها، ولولا أن السيد “بنكيران” شخصية يعرفها القاصي والداني، لظننته رجلا من المؤسسة العسكرية الجزائرية، من شدة حرصه على الدفاع عنها، واستماتته في الثناء عليها، رغم أن لا أحد من الصحافيين الجزائريين قد سأله عن رأيه في هذه المؤسسسة لا تصريحا ولا تلميحا، ولا أحد منهما قد نبزها ببنت شفة لا من قريب ولا من بعيد.

لقد تعودتُ خرجات السيد بنكيران المثيرة للجدل إن لم أقل مثيرة للفتن، حتى صرتُ مقتنعا من أن هذا الرجل خُلق للصيد في الماء العكر، لأنه إذا اصطاد في الماء النظيف لن يرجع من صيده إلا بخفي حنين.

فهو مرة في قبة البرلمان يقيم الدنيا ولا يقعدها من أجل لباس صحافية، وكأن هذا اللباس هو السبب فيما هو مستشر في هذا البلد العزيز، وفي هذه الأمة الغالية من تخلف وجهل وأمية وفقر وهشاشة وبطالة، وانعدام التغطية الصحية والبنية التحتية، وهزالة التعليم وفساد القضاء، وسوء التدبير وانعدام الحكامة الجيدة، ومرة يقول في حوار تلفزيوني بأنه ضد أعضاء حزبه الذين يفرضون الحجاب على بناتهم، ومرة يقول بأن حزبه كان من وراء أمر صاحب الجلالة بخلق صندوق الدعم الفلسطيني، ومرة يقول بأن أربعة أحزاب فقط هي التي خرجت من رحم الشعب، وطبعا من بينها حزبه “العتيد”، وأن باقي الأحزاب هي من صنع النظام، ومرة يشكك في جهات نافذة داخل دواليب الدولة في حبك مؤامرة 16 ماي، في الوقت الذي مر على الحادث أكثر من 6 سنوات، وبعما حسم القضاء في الموضوع.

لكن كل الذي مر لم يُقم في نفسي رغبة في الرد على هذا الرجل، فأخطاؤه من غير عد أو حد، وأتباعه قد سلّموا له مثلما يُسَلم المريد لشيخه، فهو لا ينتقده ولا يستدرك عليه، ولا يعترض على آرائه أو مواقفه أو أوامره، حتى يعود بين يديه مثلما يكون الميت بين  يدي غاسله.

لكن هذه التصريحات الأخيرة للسيد بنكيران لجريدة جزائرية رسمية، وفي وقت عصيب تشن فيه ضدنا الجزائر حربا بلا هوادة، تستعمل فيها جميع أنواع الكذب والزور والبهتان، وتدس لنا جميع ألوان المؤامرات والدسائس والمكائد، وتجند لطعننا في وحدتنا الترابية شتى الوسائل والإمكانيات، هي ليست فقط تصريحات غير مقبولة، بل هي تصريحات لئيمة وغادرة وجب محاكته عليها بتهمة خيانة الوطن، واغتصاب تاريخه، والإستهتار بمقدساته.

لقد كان سؤال “الشروق الجزائرية” كما ورد في الجريدة:

معارضتكم التي تتحدث عنها ألا تشكل أحيانا متاعب للملكية المغربية؟ 

بعدما نفى السيد “بنكيران” وجود هذه المتاعب استطرد قائلا:

“…حقا لقد كانت مأساة عاصفة وحقا عندما اتذكر ما جرى في الجزائر أتعجب من كيفية خروجها من المأزق الصعب والأزمة الأمنية الطاحنة سالمة غانمة، إذ ينبغي الاعتراف هنا أن المؤسسة العسكرية الجزائرية والعسكر الجزائريين كانت لهم القوة العجيبة في مواجهة المتشددين الإرهابيين ومنع البلاد من الانهيار، وهو دور قوي يحسب للعسكر في الجزائر…”.

إن هذا الجواب يرى عيبه المفضوح الأعمى، ويسمع صرخات لؤمه وشؤمه الأصم، وهو كلام لا يليق بمواطن مغربي عادي، فبالأحرى أمين عام حزب “إسلامي”، يدعي الفضيلة في أخلاقه وبرامجه وتوجهاته، و”ينشد” في وثائقه الصلاح للعباد والبلاد، ويدعي الغيرة على الدين والوطن والعرض، وفي هذا الخضم أنبه السيد بتنكيران إلى ما يلي:

  1. إن المؤسسة العسكرية التي تدافع عنها أستاذنا “الجليل”، قد طردت صباح عيد الأضحى سنة 1975، خمسا وثلاثين ألف مغربي بلا رأفة أو شفقة، ففرقت الولد عن أمه، والمرأة عن زوجها، والأدهى والأمر أن بعضهم شارك في ثورة التحرير، وفي الكفاح الجزائري ضد المستعمر الغاشم، فهل هذه المؤسسة أخي الكريم أهل لأن تثني عليها، وتذكرها بأعذب النعوتات، وتصفها بأجمل الأوصاف، وقد شردت آلافا من إخوانك المغاربة الأبرياء بلا هوادة أو رحمة؟
  2. إن المؤسسة العسكرية التي تدافع عنها أستاذنا “الجليل”، قد كسرت عظام الديمقراطية حتى تناثرت أشلاؤها، فانقلبت على شعبها في انتخابات 6 ديسمبر 1991، وزورت إرادته وتقرير مصيره، فكانت سببا مباشرا في حرب أهلية ذهب ضحيتها مئات الآلاف من الأبرياء، فهل من يذبح الديمقراطية بهذا الشكل الفض، ويذبح شعبه بهذه الطريقة الفظيعة، يستحق منك كل هذا التقدير والتبجيل؟
  3. إن المؤسسة العسكرية التي تدافع عنها مافتئت تقوم بالإنقلابات تلو الإنقلابات على حكامها ورؤسائها، في حين أن دينك يحرم الثورة على الأمير والإنقلاب على الحاكم، ومرجعيتك التي تدعي الإنتماء عليها لا تخول ذلك ولا تُجَوِّزه، فكيف طوعت لك نفسك الثناء على هذه المؤسسة الواقعة في محظور عظيم تكاد تتفطر منه السماوات والأرض، آتية كبائر ما حرمه الله تعالى من سفك للدماء، ونهب للأموال، وهتك للأعراض؟
  4. أين هي غيرتك التي عودتنا عليها؟ أم أن غيرتك حينما لمحتَ صحافية لم يَرُقك لباسها في قبة البرلمان أشد عندك من معاداة المؤسسة العسكرية لوطنك وملكك، وأشد من طعنها في الوحدته الترابية لبلدك، وأشد من كيدها بشتى أنواع المكر والدسائس لإمارة المؤمنين، وزعزعة الإستقرار الذي ينعم به المغرب؟
  5. إن هذه المؤسسة قد انقلبت على حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وهو حزب يرتدي لباسا شبيها بلباسك، ويحمل مرجعية شبيهة لمرجعيتك، فكيف تنكرتَ لمن كان يحلم بقيام دولة إسلامية يحكمها كتاب الله تعالى، وتنير طريقها سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ووقفتَ بجانب المؤسسة التي حطمت هذا الحلم؟
  6. إن موقف ” الجبهة الإسلامية للإنقاذ ” كان دوما مواليا للمغرب في قضية الصحراء المغربية، وتصريحات السيد الفاضل عباس المدني وعلي بلحاج شاهدة على ذلك، فما الذي جعلك تطعن هذا الحزب الشريف، حينما أشدتَ بهذه المؤسسة الطاغية التي حلّته من غير وجه حق، وقتّلت آلافا من أعضائه، واعتقلت آلافا من أنصاره حتى غصت بهم السجون، فأودعتهم في معتقلات أنشأتها في فيافي الصحراء؟
  7. لم يطلب منك هذان الصحافيان أن تُبدي موقفك من المؤسسة العسكرية، فلماذا إذن أقحمتَ نفسك في متاهات كنتَ في غنى عنها؟ وألقيتَ بنفسك في بحر لا تجيد السباحة فيه؟ وما الذي تسعى إليه من وراء تصريحات لا طائل من ورائها، اللهم التملق إلى هذه المؤسسة الغاشمة، والرقص على جراحات المغاربة ضحايا الطرد التعسفي من الجزائر، وجراحات المحتجزين المغاربة بمخيمات العار بتندوف الذين تحتجزهم هذه المؤسسة التي أبدعتَ في الاعتراف لها بالجميل؟

وفي سؤال آخر لجريدة “الشروق”:

“ما تسميه حادث الهجوم على فندق مراكش أسني تولدت عنه حادثة تسبب فيها المغرب الذي اتهم الجزائر على الساخن دون انتظار التحريات، وتم إخراج آلاف السياح الجزائريين من غرف الفنادق لطردهم وترحيلهم  جماعيا ثم فرض التأشيرة وغلق الحدود.. هل تعتقد أن الجزائر ستبقى تتفرج هكذا دون رد فعل..”؟

جواب بنكيران:

“من باب الإنصاف والحقيقة التصرف مع الجزائريين بتلك الطريقة كان غير مقبول أيضا، هنالك من يتهم الجزائر بتدبير الحادث. وأنا معك على رأي المثل القائل “من استغضب ولم يغضب فهو حمار” ومهما يكن من الأمر فلا ينبغي للغضب أن يدوم…”

لقد تنكر السيد بنكيران للمرجعية الإسلامية، والتي من خلال تصوراتها وأدبياتها أنشأ الدكتور المجاهد عبد لكريم الخطيب والأستاذ محمد الخالدي حزب العدالة والتنمية.

إن هذا الكلام للسيد بنكيران يضعه في موقف لا يحسده عليه أحد، فحواره بكامله لم يذكر فيه آية من كتاب الله تعالى، ولا حديثا من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما عدا “مثل الحمار” الذي أورده في سياق هذا الجواب، والأدهى والأمر أنه أوجد أعذارا للجزائر في ردود أفعالها المتنشجة، وسلوكاتها المشينة، وعدوانيتها الصارخة للمغرب ووحدته الترابية، وكأنه بذلك، عن وعي أو غير وعي، بقصد أو عن غير قصد، يقدم غطاءا لفضائح النظام الجزائري وجرائمه، ويعطيه ضوءا آخضر لارتكاب مزيد من الإنفعالات والحماقات والعداوات، مادام “مثل الحمار” مثل يُحتدى به، وما دام الحق والصواب أيضا قد يُغضبان الحمقى والمغفلين.

قال الله تعالى: “والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس” سورة آل عمران آية 134

وجاء في الحديث المتفق عليه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ” ليس القوي بالصَّرعة، إنما القوي من تمالك نفسه عند الغضب“.

وجاء رجل عند الرسول الكريم وطلب منه أن يوصه، فقال له الرسول: “لا تغضب” وكررها عليه مرات عدة، علما أنه من الممكن جدا أن يكون من بين دواعي غضب المرء أن يُستغضب، ومع ذلك فقد أوصاه النبي صلى الله عليه وسلم بأن لا يغضب.

لكن للأسف الشديد فالسيد بنكيران له رأي آخر، وله موقف مختلف، فهو لا يؤمن بحديث “لا تغضب” إنما يؤمن “بمثل الحمار” والعياذ بالله، نسأل الله حسن العاقبة.

إن السيد بنكيران لا يناصر الأعداء فقط، ولا يتملق للمؤسسة الإجرامية الجزائرية على حساب جراحات بلده وآلام شعبه فحسب، بل أيضا يؤصل لدين جديد لا يكون فيه القول الفصل لله ورسوله بل “لمثل الحمار“.

إن المرجعية الإسلامية تستوجب الرجوع إلى أصول التشريع لفرز المواقف، وإبداء الأراء، واتخاذ القرارات، وكما قال ابن تيمية رحمه الله: “والله ما قمتُ بشيء عظيم أو حقير، إلا وكان لي عنه دليل من كتاب الله، أو سنة رسوله، أو أثر عن صحابته“، أما أن تكون المرجعية الإسلامية مجرد شعار خاوي المضمون، ومجرد ألوان زاهية نزين بها ورقتنا المذهبية للحزب، ومجرد ديكور فخم نؤثث به وثائقنا وبرامجنا وخطاباتنا الرنانة، لكي نفوز بأقصى ما يمكننا الفوز به من مقاعد في البرلمان، ثم بعد ذلك نتخلص من هذه المرجعية ونتنكر لها، وكأنه لا كتاب يحكمنا، ولا سنة نبوية تضبط أقوالنا وأفعالنا، فبئس الإصلاح الذي ننشده، وبئس الصلاح الذي ندّعيه، وبئس ما جندنا أنفسنا وشبابنا وطاقاتنا له.

 

ذ.  نورالدين زاوش كاتب إقليمي سابق لحزب العدالة والتنمية بوجدة، وصاحب كتاب “الجالية اليسارية المقيمة بحزب العدالة والتنمية”.

.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع