أخر تحديث : الأحد 4 أغسطس 2013 - 1:22 مساءً

ذكريات قصري

حميد الجوهري | بتاريخ 4 أغسطس, 2013 | قراءة

القصر الكبير مظلوم، كانت هذه العبارة التي ختم بها الرجل كلامه ،يتأسف لحال المدينة والتردي الذي وصلته،يذكر الرجل أنها كانت مدينة الصالحين،تشد إليها الرحال من الآفاق ،من أجل التبرك والتسوق والعلاج،كانت المدينة غنية بالخيرات،تحفها جنان وبساتين فتزينها بخضرة تبهر الناظرين،ونهر رقراق يلتف حولها، فيزيدها جمالا وروعة،وكأنها جنة سبأ الموصوفة في القرآن،مدينة تحتضن مخزونا تاريخيا لايراد له أن يبرز، يشهد على ذلك أضرحتها وزواياها المتعددة.

ساحات المدينة كانت أماكن للفرجة والحلاقي والدلالة،فكما لمراكش ساحتها المشهورة ،كان لمينة القصر الكبير ساحتها أيضا،إشتهر فيها رجال أبدعوا في فن الحلقة والفرجة..،وبساتين المدينة كانت تغذيها بأنواع شتى من الثمر،من تين ورمان وبرتقال وكذلك الجوز والتوت..،وحقولها بأنواع  الخضر والنعناع القصري الجميل..،وحدائقها كانت جميلة ونظيفة،فكانت مواقع نزهة وأنس ليلي..،وأحيائها معطرة بنبات “مسك الليل” ،ومزينة ب”الداليات” والورود ونبتة “اللواية” و”الحبق”،و بأجمل الأشجار والأغراس.

ويحكي الرجل بفخر وبحسرة أيضا، أن سكان المدينة الطيبون تعايشوا في ما بينهم في سلام لم يعكره إلا ظلم المعمر والظالمين من بني جلدتنا،كانت ساكنة المدينة عنوانا للتعايش بين اليهود والمسلمين،وبين البدو والحضريين،وكان من بينهم أسر مباركة “شرفة”،أكرمهم الله بمزايا توارثوها أبا عن جد،يقصدهم المرضى من أجل العلاج،ولم يكن الدواء إلا كيا بالنار،أوريقا منفوثا أوبوخ دخان،فيأتي الله بالشفاء ويزيل الأسقام..،ولم يكن المقابل إلا “فتوح”،وهو عبارة  عن بيضة أو دجاجة أو صوفا أو ذبيحة..،ويجزم الرجل أن هذه البركات رفعها الله بسبب انتشار الفسق والفجور،فالتجأ الناس لأدوية النصارى التي صيرتهم كالدجاج الرومي،فصرنا نكتشف امراضا لم نعهدها من قبل.

إن مدينة القصر الكبير ،يضيف الرجل،استهدفت لأنها رمز للمقاومة ومناهضة الظلم والطغيان،ويفتخر الرجل انه نجا من محاولة اغتيال دبرها له أحد القياد المتعاونين مع الاستعمار،إذ تلقى رصاصتين في الرجل واليد لازال متأثرا بهما،ويحكي الرجل عن ظلم حزبيين مستبدين قتلوا عددا من رموز المقاومة ،لأنهم خالفوهم في مذهب الحزب الوحيد،قاوموا المستعمر فلم يجدوا من بني جلدتهم إلا نكرانا للجميل،ثم توالى الظلم على المدينة وساكنتها،فدمرت حدائقها وبساتينها،ولوث نهرها وبيئتها..،وتوالى على المدينة مسؤولون كان همهم الوحيد هو تسلق درجات الثراء،على حساب مصلحة المدينة وساكنتها..، وتغيرت أحوال ساكنة المدينة فلم يعودوا كما كانوا،فلم يعودوا آمنين مسالمين كما كانوا..

حكى لي الرجل وقائع وأحوال مرت بالمدينة،وعن ساساتها وأعيانها،وعن مبدعيها وفنانيها..،ثم ودعته وأنا أردد معه “الله يدير شي تاويل الخير وصافي”…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع