أخر تحديث : الخميس 15 أغسطس 2013 - 5:44 مساءً

نهاية الربيع العربي

محمد بنقدور الوهراني | بتاريخ 15 أغسطس, 2013 | قراءة

انتهت الحدوثة ، الربيع العربي كان أكذوبة كبرى ، لا حرية و لا عدالة اجتماعية  ولا ديمقراطية ، المجد للاستبداد و البقاء لله و للفساد، المجد للدولة العميقة بعسكرها و أمنها و إعلامها و رجال أعمالها و موظفيها الكبار …

الربيع العربي كان مزحة ، أو بالأحرى كان سحابة صيف لم تمطر سوى الكثير من الخراب والدم ، و الكثير من الإخفاق في التفكير و التدبير السياسي ،والكثير من النفاق السياسي الدولي… 
نهاية الربيع العربي الكارثية هذه تؤكد ، بما لا يدع مجالا للشك ، أننا بعيدون ضوئيا عن ركب الأمم المتحضرة و المتحررة. 
ثورة العرب كانت في فنجان من الحجم الصغير جدا ، لذلك لا عجب إذا كان حجم الخسارة التاريخية كبير جدا جدا.
الربيع العربي ، بهذه الانتكاسة الكبيرة، فضح الجميع ،
فضح النخبة المفكرة العربية
فضح المثقف العربي
فضح  الإسلاميين و اللبراليين  و اليساريين و القوميين …
سقط الجميع في فهم و استيعاب الدرس الأول للديمقراطية ، لسبب بسيط هو أن الديمقراطية  كانت عندهم شعارات فقط ، أو في أحسن الأحوال ، ترفا فكريا.
سقوط الربيع العربي ، بهذا الشكل المخزي ، أكد ، بشكل فاقع ، تخلفنا و تبعيتنا للغرب ، يتحكم في قرارنا السياسي ، وفي ثرواتنا و مقدراتنا الوطنية.
الانهيار المدوي للربيع العربي ، أدخل العرب ، كل العرب ، إلى بيت الطاعة من جديد، و الويل لمن تسول له نفسه الحديث عن حرية أو عدالة اجتماعية ، أما الديمقراطية  المسكينة ، فلن نرى منها سوى الشكل والواجهة .الديمقراطية كجوهر ، كفكر ينظم علاقة الحاكم بالمحكوم ، و كألية لتداول السلطة ، فهي موجودة في الكتب و المراجع ،نظريا ، وفي الدول المتحضرة عمليا ، الديمقراطية غير صالحة للاستعمال في الأوطان العربية إلى أجل غير مسمى.
الربيع العربي انتهى وكل الأسف أن الكثير من الأجيال العربية لن تنعم و لو بيوم واحد حرية .
أسفي عليك يا نفسي …
أسفي عليك يا وطني…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع