أخر تحديث : الإثنين 2 سبتمبر 2013 - 11:30 مساءً

الخيط الأبيض

ذ . عبد السلام دخان | بتاريخ 2 سبتمبر, 2013 | قراءة

التقيت صدفة هذا المساء بالاعلامية المغربية بالقناة الثانية نسيمة الحر على متن القطار الرابط بين محطة الدار البيضاء المسافرين ومطار محمد الخامس، اقترحت عليها تخصيص حلقة من برنامجها”المؤثر” الخيط الأبيض لطرفين متخاصمين مند مدة طويلة وهما المثقف والشعب، فمحاولة اصلاح ذات البين ضرورية اليوم .

أولا لكي يتخلص البرنامج من أسطوانة نساء البادية الباحثات عن الصلح أمام أضواء الكاميرا، وثانيا لكي ينزل المثقف من برجه العاجي ويفكر بقضايا الشعب المكتوي بنار الغلاء وانعدام الحد الأدنى للحياة الكريمة في ظل غياب البنيات التحتية وفي ظل معادلات مخجلة مثل:
توفر مدينة القصر الكبير التي يتجاوز عدد ساكنتها 150 ألف نسمة على طبيب واحد فقط في مستشفى تنعدم فيه أبسط الشروط الضرورية للعمل الطبي.

تخصيص حلقة من البرنامج التلفزي” الخيط الأبيض” يمثل دعوة ليتصالح المثقف بالمجتمع واقترحت عليها زيارة مستشفى الأميرة للامريم بالعرائش ليرى هذا المثقف نساء وهن في العراء ينتظرن لأيام متتابعة فرصة للولادة .

واقترحت عليها دعوة المثقف التخلي عن سيارته ليوم واحد وركوب الأوتوبيس مع البسطاء، وتخصيص دقائق من وقته الثمين لزيارة محطة ولاد زيان ليرى عدد الأطفال المتخلى عنهم خلف عجلات الحافلات الصدئة.

اقترحت عليها في الوقت نفسه الاقتداء بالأحزاب الادارية التي نجحت في ربط” الخيط الأبيض” بين المثقف والسلطة وتسلم بموجب هذا الصلح تعويضات عن ما اعتقد سابقا أنه حقيقة ، ليحظى بالمناصب والامتيازات.

فهل ستنجح الاعلامية نسيمة الحر في عقد صلح ” الخيط الأبيض” بين المثقف والشعب؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع