أخر تحديث : الأربعاء 20 نوفمبر 2013 - 5:50 مساءً

هيا نبدع

ذ.عوض إبن الفقيه | بتاريخ 20 نوفمبر, 2013 | قراءة

لا يخفى علينا أن نظرة جد سلبية توجد لدى العديد من أفراد المجتمع حول المفاهيم المتعلقة بالإبداع و الرؤية إلى الشأن الفني، من مسرح، موسيقى، شعر و نثر.. ووو في صيغة تمزج بين التبخيس و اللامبالاة تجاه كل ما هو إنساني و جميل. و تطرح هذه النظرة عدة أسئلة عن الأسباب الحقيقية وراء هذه الرؤية السلبية .
و يمكن أن نضرب مثلا بسيطا بالموسيقى، إذ أن العديد من الأسر تتردد في إرسال أبنائها إلى المعهد الموسيقى تحت مبررات واهية، مع العلم أن الحقيقة المرة تتجلى في نظرتهم إلى الموسيقى النابعة من اعتبارها فعلا غير لائق و غير جدي.

الفكرة تختزل واقعا مريرا يعيشه العديد من أفراد المجتمع ، يصطدمون بحواجز ثقافية مغلوطة راسخة منذ قرون، و تعبر عن انغلاق جزء آخر و هو ليس بالقليل . هو صدام ثقافي  تحت يافطات شتى على رأسها – نحن مجتمع محافظ – . و هذا يطرح سؤالا هاما، هل المحافظة تعني احتقار و استصغار الإبداع بشتى أشكاله؟ ألا يدري من يدعي المحافظة أن التلفون الذي يحمله كل لحظة هو وليد لحظة إبداع فريدة، و يجمع أساسا بين الشكل- الرسم-، اللون- الصباغة- و الرنة- الموسيقى-، إضافة إلى التكنولوجيا ؟ إنه باختصار الإبداع أيها السادة، و تعكس عظمة الخالق عز و جل، في منح البشر عقلا يستطيع أن يبدع به من أجل خير البشرية، فلما الاستصغار و التبخيس؟؟.

لو رجعا إلى وراء في تاريخنا الذي عرف ازدهار الدولة الإسلامية، لتفاجئنا بالمكانة التي كان يعامل فيها الفنان، و كيف كان يعامل و يكرم من الحاكم ، احتراما لمكانته و دوره في رقي مجتمعه. فعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه كان شاعرا فذا، يعكس موهبة قل نظيرها، كما كان أول من أضفى حمايته على الفنون الجميلة والآداب. أما في العصر الأموي فتشير العديد من المصادر أن الخليفة عبد الملك بن مروان كان موهوبا بالتلحين  و نظم الشعر، كما أن الخليفة عمر بن عبد العزيز له مائة لحن، كما ورد في كتاب الأغاني للأصفهاني.

أتذكر ذات مرة و أنا في سن المراهقة أن قمت رفقة صديقاي عمر الركالة و الخليل الزباخ بإحياء حفلة لعيد العرش بمدرسة الرفاعي حيث كنت أعزف على الآلة الاروغ ، فإذا بشخص عزيز علي يأتي إلى الوالدة – حفظها الله- ليخبرها أن ما قمت به فعل مشين و غير لائق بسمعة العائلة.

بدون تعليق….

*مالبو، غينيا الاستوائية

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع