أخر تحديث : الثلاثاء 6 يناير 2015 - 10:09 مساءً

رحم الله الوزير

محمد السباعي | بتاريخ 6 يناير, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_mohamed_sbai
وافته المنية رحمه الله يوم اﻻحد، وتضاربت اﻵراء حول وفاته ، فمن قائل بأنه مات مقتوﻻ ، وآخر مدهوسا….وما خلف وراءه فيلة وﻻ بيتا، بل كان فقيرا ياكل الطعام ويعاشر اﻹخوان، ولم تكن الوزارة في آبائه، ولما حظي باﻻستوزار كان من خيرة الوزراء وأحكمهم فكرا وأحسنهم سيرة.
مات رحمه الله فجأة في عقده السادس، وشيع جثمانه جم غفير من الخلق لدرجة أن ازدحمت الطرقات وغلقت اﻻسواق واستنفرت السلطات واقيمتت في ليلة عزائه خيمة كبيرة ﻻستقبال الوفود….ورثاه اﻻدباء والشعراء بقصائد ابدعوا في مدحه وذكر خصاله.
لعلك أخي القارئ عرفته؟ فقلت في قرارة نفسك بأنه وزير الدولة المغربي عبد الله بها*رحمه الله*…عفوا إنه ليس هو، بل وزير آخر في زمن آخر تشابهت مﻻبسات وفاتهما في جوانب كثيرة…ولعلي بك تسأل من يكون الثاني يا ترى؟.
الوزير الذي أتحدث عنه قرأ القرآن وسمع الحديث وتبحر في علوم اﻵلة ، وتفقه في مذهب اﻹمام أحمد، وكان له قلما سيالا سال في مصنفات عدة….وقد كان فقيرا ﻻ مال له، ثم تعرض للخدمةإلى أن وزر للمقتفي وبعده ﻻبنه المستنجد…عاش زاهدا في المناصب فطلبه المنصب.
وكان يعقد في داره للعلماء مجلسا يتناظرون فيه فيفيدون ويستفيدون،..مات على حين غرة، ويقال أن طبيبه سممه، فسمم الطبيب بعده حتى تداولت اﻷلسن قولته المشهورة:سممته فسممت.
رحم الله الوزير الذي مات يوم اﻷحد ثاني عشر من جمادى اﻷولى عن إحدى وستين سنة وتباكى الناس عليه ودفن بالمدرسة التي أنشأها بباب البصرة رحمه الله تعالى….إنه الوزير اين هبيرة يحيى بن محمد رحمه الله تعالى ورحم جميع المسلمين.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع