أخر تحديث : الثلاثاء 6 يناير 2015 - 11:49 مساءً

” أشواق مهاجرة ” باكورة غربة مغترب

محمد التطواني | بتاريخ 6 يناير, 2015 | قراءة

" أشواق مهاجرة " باكورة غربة مغترب

أشواق مهاجرة، هي باكورة غربة مغترب،أو القارب الذي اختار سمحمد الجباري الإبحار على خشيباته في اتجاه مسيرته الابداعية، للولوج الى عالم الكلمات الحبْرية ، برؤى مجتمعية متعددة الأنفاس،وبما يدور من حوله من محسوس به،تلتقطها إنفعالات لا مفر منها .

ولا يمكن نفْي العنوان الذي إختاره أن يكون على ظهر غلاف مجموعته القصصية { أشواق مهاجرة } . فقد يجمع بين خاناته وشعَبه. بمعنى الشوق حالة ناتجة عن شؤم،، وحالات تفضي بنا الى ما بين حزن وابتسامة براءة، أو يراد به كما خطها حبره، متحديا المألوف، ولربما قناعة منه لما تحمله المجموعة من سيناريوهات لا تبشر بالسعادة من حيث المأساة، لو راجعنا عناوينها المأسوية .

في المجموعة نصطدم مع رحلات بين ضفتين، يقوم بها سمحمد الجباري كما الطيور المهاجرة. مرة يضع أقدامنا بالأراضي المنخفضة {هولندا} ليطلعنا عن حالات لم نألفها : سوزان / آه إبنتي / حفلة تنكرية / غرفة 302 / بايتر واسماعيل .

ثم يعرج بنا الى حيث الطفولة/ فيلم سينما اسطوريا / على قارب البحر / نقطة / كذبة بيضاء / مشتغلا على صناعة موسيقى بين الكلمات، لا تمنحك وقتا للتريث، وسرعان ما تجد نفسك في آخر السطر متشبعا بنص في احشائه اخلاقيات عالية ،وعفة مكتسبة وأدب في اختيار المفردات، وكيف لا وهو خريج مدرسة المدينة العتيقة ،التقليدية ..المحافظة مسقط راسه. القصر الكبير.

بهذا التقديم أدخلنا لعالمه ليطلعنا على ترجمة رومانسيته التراجيدية في قصة /فيلم سينما اسطوريا:

– فؤاد : لا ياصديقي لا تبالي.. إحك يامحمد إحك ..الكل يهون من أجل اختلاس لحظة سعادة من الماضي،

إحك يامحمد إحك.. الكل يهون من أجل أن نستشعر فرحة ولو قصيدة عشناها في طفولتنا. الكل يهون من أجل الذكرى… ذكرى سينما اسطوريا.. إحك يا محمد إحك . ص 64.

واضح انه يستلهم موضوعاته مما يشاهده البصر، ويستشعره الضميرمن حياة اناس، يصطدم بهم في يومياته

ويستعملها كخطوات بعرضها و طولها في بناء مادته، وان كانت احداثها ضيقة، يقوم هو بتمطيطها داخل قالب احيانا بالحوار و احيانا بالسرد السليم من الاطناب، وهو ما لا يتعارض وفن القصة، رغم انها تحتاج الى جهد تكتيكي عقلاني، وهي تجربة استطاع ان يستحوذ على مكوناتها وبين الصفحة والأخرى نجد صورة حزينة قلما تحملنا الى ابتسامة، قدرما تربطنا بانفعالات حكائية، وهي ظواهر اجتماعية تتسرب بدواخلها مشاهد عودة الى الماضي ..بكائية ..أمومة .. أشواق ..

{ زينب تشعر بألم فظيع في بطنها، أخذت بعض الأدوية لكن دون جدوى، مع الأيام أصبح الألم أكثر حدة.
زكية ابنتها الوحيدة كانت تلح عليها في الذهاب الى طبيب مختص، كانت زينب هي كل أسرتها بعد أن توفى والدها وهي لا تزال طفلة } إبتسامات كاذبة ص 7.

وكأننا أمام سرد من دراما حكايا منفلوطية على وجه التقريب، التي تغلب عليها النزعة الانسانية والاصلاحية والاخلاقية.

إعتمد على ترتيب الصيغ الكلامية بأسلوب سهل سلس، بنمط يبرر فيه ما بين المعنى و الأسلوب، غير عابئ بما يعرف بالبديع، وكأنه كان عليه أن يختزل بتخطي أحدهما ، فيما، وبدون شعور، يعود بنا الى عهد أدب النهضة في القرن التاسع عشر منغمسا في لذات التجديد، مارّاً وملمحاً بأسلوب المحافظين، بينما اللفظ عنده سلسلة تجر معها معناها بأقل تكلفة.

{ لن أتركك بعد اليوم صغيرتي، سوف نعوض كل الحرمان، نتسلى معاً كل الوقت.. نركض، نقفز ونلعب ص 28.

ورغم ذلك يخلف النص دوياً في عقلية القارئ، بدليل خال من التعقيد والتصعيب.

لاشك أن المساهمة الأولي تطلبت من القاص أن ينحا طريقا سهلا لحبس معرفته بالمغامرة الكتابية، أو يجازف وينآى بالمتلقي الى متاهات ووقفات ما بين السطور لترسيخ / العقد والحل النصي. ولا أرى مانعا أن أبوح حسب تصوري، أن سمحمد الجباري اعتمد على فن التشويق بطريقته الخاصة، كما لو كان يكتب أنموذجا من رواية بوليسية.

ولا شك قد خامرت ذهنه خلال عبوره لكتابة النص القص، أما الاشتغال عن طريق أسلبة النص ، حتى يشد القارئ بالحكي، واما يشتغل على اظهار المعنى ، وقد تكون هي الفصل الذي يؤدي الى الإستقراء المنشود، واختياره الوسطية، ربما تكون ناجحة ، اعتمادا على قدرته الإستيعابية لإنتقاء العبارات، وتبسيط الجمل، وقد يدخل هذا في التحليل النفسي حول النص و عند استنتاج المضمون، سواء كان على صعيد مضمون فني أو فكري .

من خلال قراءتنا للنص من مجموعة ” أشواق مهاجرة” نقترب كثيرا الى طوية الأفكار التي يريد أن ينقلها لنا سمحد عبر الحكي . مرة يأتي على لسانه، فيتقمص شخص البطل / المتكلم / .. كنت أمتطي قاربا ذلك المساء، وأنا أعود للتو من رأس الرمل / ونتابع : كان يروقني وضع كفي في الماء يداعبها البحر في عذوبة وانسياب مريح. ص 46 . ومرة يلتقط لوحة تشكيلية من واقعه وواقع مجتمع ،فيتدحرج في وسطه لينقل لنا فضاء تعْبوياًّ عاشه ما بين حضوره في المشهد، والاكتفاء بنقل الصور كما هي بمعنى أنه يستعمل دمج الذات بالآخرر.. الروي المحقق: { كانت السيدة مارية أرملة السيد جاك صاحب معامل النسيج الشهيرة في امستردام، تتمنى أن ترى ابنها المدلل والوحيد ستيفان يدخل الى القفص الذهبي… }ص35 .

واذا تمعنا مفهوم جميع نصوص القاص، لاشك انها مرتبطة ببناء ماهو منتمي الى كيفية الصيغة العفوية. وبين مضمون شكلها، وحتى لا تلتهم الكلمات معناها ، والواضح شكلا و مضمونا ان سمحمد كثف عمله ، ليس بما نسميه بتسجيل الأحداث والمضرة بتقنيات الابداع، بل كان واعيا بالمقاييس السردية، وتتجلى كلها في أول سطر نقشه على صفحة الكتاب الى أن اتى على آخره.لا نقول انه استعمل جميع المفاتيح السحرية لدعم الإرادة ألإبداعية عنده، وانما سعى كما يسعى غيره، وانتهى به كل ذلك الى ما علمته مدرسة الحياة ،وان كان عمله لا يضيف شيئا من خارج المألوف، لكن يمكن القول انه أثبت قدرته على الكتابة والخوض في تجربة ، على غرارها يزحف الشبل قبل ان يصبح اسدا،

وهكذا تتمحور القصة عند سمحمد الجباري كقاطرات تجر بعضها ببعض، أو كما تفعله السواكن مع الكلمات، دون أن يدفع بالمتلقي الى عدم قراءة النص مرة أخرى، مما قد يسبب لا محالة إتلاف الحصيلة، وهذا ما يتحاشاه كما نلاحظ.

وبتفعيل سهولة اللغة، يضرب خدعة تكديس المفردات، كما يعتقد أن استيعاب النص ليس بتعدد المفردات من أجل فهم شمولية النص، وفي اعتقادي انه اكتفى بالشكل والمضمون، وبسلاسة، وبنقل الحدث بكل سهولة، لكنه يقدمه بجميع توابله،مضيفا هاجسه الذاتي بسهولة المعجم، وبساطة الأفكار، سواء حين يخاطبنا بصيغة { الأنا } أو ينقل حالة مجتمع بصيغة الجمع.

أشواق مهاجرة، هي مجهود رؤى، أراد بها اصلاح خصائص في داخل بؤر، بين الثابث والمتغير على لسان الحرف، ولا شك انها نابعة عن معاناة، ومجريات مر بها الكاتب، سواء اتفقنا مع آرائه، أو العكس

ولا عيب ان نشد على يديه في انتظار، من الأطباق مالذ و طاب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع