أخر تحديث : الإثنين 12 يناير 2015 - 2:30 صباحًا

احتجاجات في الحمام

مليكة زاهر | بتاريخ 12 يناير, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_malika_zahir

بعد يوم حافل بالأشغال المنزلية ،ارتأيت أن أذهب إلى الحمام صحبة بناتي وأختي، وطمعا في مزيد من الرضى أقنعت أمي بآصطحابنا رغم رفضها الشديد ،لكنها كالعادة تستجيب لطلباتنا ،آنطلقنا تسبقنا ضحكاتنا وكلنا أمل أن نحضى بحمام جميل هادئ .
بعد تأدية ثمن الدخول مع زيادة ……حق العواشر… دخلنا وسط ضباب كثيف ساخن يبشر بجمالية المكان ، اخترنا بمساعدة (الطيابة ) مكان منزوي ،نظفته السيدة مشكورة وبينما كنت أرتب المستحضرات اللتي تستعمل أثناء الغسل ،سمعت صراخ مرأة كأنها غاضبة من شئ ،في البداية لم أعرها اهتمامي ،أخذت الماء اللذي جلبته ( الطيابة) وبدأت بسكبه على جسدي ؛غيرأنني لاحظت أختي وكأنها تقول شيئا ،توقفت وسألتها ، مابك؟ ألاتسمعي أجابت غاضبة…آنقطع الماء الساخن..في نفس اللحظة سمعت صوت آخر يصرخ (أطلقو الما سخون) …تيقنت من الخبر وعلمت أن بين يدي آخر سطل ساخن، هممت أن أطلب منهن الصبر فربما ثوان ويعود الماء المطلوب،لكن الأصوات كانت عالية والنساء جن جنونهن ،صرخت (الطيابة أصبرو)ففاجأتني امرأة بردها قائلة… ألا يكفيك صبرنا اليومي ،ونحن نرى شبابنا ينتظرون فرصة شغل ،يتسكعون في مدينتهم وكأنهم غرباء منهم من يصطاده الإدمان فيضيع في دروبه ومنهم من فقد صبره فاختار البحر بشواهده،(أشمْن الصبرأطلقو الما سخون ) لم تكد تنتهي هاته حتى صرخت أخرى..الدواء ؟ يا عجبي ؛ وأين هو المسشفى اللذي ستذهبين إليه حتى يعطيك طبيبها الدواء ، ومن سيستقبلك(حتى صبيطار ديال الحومة غير ديكور) يعني إن أصابتك نزلة برد،يجب أن تذهبي إلى طبيب خاص(إيوا زيدي فاتورة الطبيب على ورقة الدواء،وا طلقو الما سخون ) . لايمكن أن يحصل معي هذا ،هكذا ثارت أخرى ، فقد تركت الغداء على نار ولو قليلة ،فإذا تأخرت سيحترق وسأسمع من حماتي ما أكرهه ،ستذكرني بأنني امرأة غير اقتصادية ولا أهتم لزوجي وستتلو علي كل جديد في زيادة الأسعار،فما بالكم إن احترقت اللحمة والخضر، أرجوكم لا أريد التأخير،( وا طلقو الما سخون ) كما أثار انتباهي صوت كان يحاول اختراق الأصوات الغاضبة ،كان صوت سيدة تبكي قائلة ؛هذا هو الحظ المتعثر ،هذا غير معقول ، أرجوكم امنحوني قليل من الماء لتخرج إبنتي ، اليوم لها موعد شغل بعد أن قاست البطالة فهي مجازة أزيد من خمس سنوات ،وهذه المدينة لا يوجد فيها مصانع ولا ورشات ولاوظائف إنها قرية تحمل إسم مدينة بالخطئ واليوم ستلتقي مع عائلة ستأخدها إلى الخارج من أجل عقدة العمل بعد أن يئست في بلدها ،أرجوكم لاتضيعوا آمالها (وا طلقو الما سخون) .
وقفت مبهورة أمام احتجاجاتهم فهن لم يتركن شيئ إلا وذكروه من مشاكل تؤلمنا،وهنا سألت لماذا يشبه مجتمعنا أي نقاش سيئ بكلام الحمام،على الأقل في الحمام اللذي يغضب هو انقطاع الماء،ويحتجون بدون سب ولا ضرب ولا كميرا شاعلة ،كما حدث وسط قبة البرلمان أبطالها وزراء .
وبالمناسبة لماذا يتخاصمون في البرلمان بالسب والشتم (آشْ تيْتْــــــقْـــطَع عــــــلــــيـــهم) .

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع