أخر تحديث : السبت 7 مارس 2015 - 1:28 صباحًا

حكومة رفع الدعم وإنزال الغم

رضوان الغازي | بتاريخ 7 مارس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_ghazi reduan

ما لهذه الحكومة هلوعة ، إذا مسها الخير على الأغنياء عطوفة وعلى الفقراء منوعة ، وإذا مسها ” الشر ” على البسطاء جريئة ومن التماسيح جزوعة .
مناسبة المقال أن الحكومة الساهرة على شؤوننا ، والراعية لمصالحنا ، ومن فرط حبها لنا ، وعدم قدرتها على جفاءنا ، لا تألو جهدا في جعلنا نتذكرها باستمرار، وتحكم علينا قسرا بتتبع إبداعاتها و بدعها ، فإن أصبحنا أو أمسينا دون سماع زيادة، أو رفع دعم ، ذاك أقصى ما نتمناه . ونسأل الله أن يكف عنا الغلاء والبلاء وشماتة الأعداء.
والحكومة – نفعنا الله ببركاتها – وبعد أن تسيدت في إخراج المواد البترولية من صندوق المقاصة ، تتجه حاليا في نظم سيناريو مريــع لتحرير غاز البوتان(140 درهم للقنينة) والسكر (11،5 للكيلوغرام ) والدقيق المدعم ( الخبز سيتجاوز 1،50 ).
ولحسن لباقتها،و كرمها الطائي ، ستفكر بإخلاص في إيجاد حلول للأسر المعوزة لتغطية فارق الأسعار ، ودعم قدرتها الشرائية والله ، لأن خزينة الدولة ستتضخم باسترجاع مبالغ الدعم في أفق إعدام صندوق المقاصة ، سألني رفيقي كيف ذلك ؟ أفحمته صادحا : تماما كما عالجت موضوع البترول ، فرغم تراجع أسعاره عالميا فحكامة الحكومة ارتأت أن تكون التخفيضات بالسنتيمات ، والزيادات زيادات كحبات السبحة بورد نصف شهري ، وبالاقتطاع من أجور المضربين وبداعي مختلف التغطيات عفوا التعريات الصحية وحين تتعافى الخزينة تتجه المسكينة حكومة محاربة الفساد والريع مغصوبة للزيادات في تعويضات رجال السلطة ( ما بين 32 ألف و260 درهم و 2170 درهم ) ، ولأعضاء المجلس الاجتماعي والاقتصادي و البيئي ، إلا السادة أعضاء المجلس الأعلى للتربية والتعليم الذين صحا ضميرهم فجأة وقرروا رفض التعويضات ، لسبب واحد ووحيد هو هزالتها حيث حددت بين 14 ألف و285 درهم، كحد أدنى، و57 ألف و142 درهم، كحد أقصى، حسب نوع العمل المنجز من حضور واشتغال وإنجاز بحوث ، ناهيك عن تعويضات الوزراء وكبار المدراء والبرلمانيين …. وما يكاد يفلقني من صداع التنظير ، هو الزيادات الأوتماتيكية لأغلب المواد ذات الارتباط بثالوث الغاز والسكر والدقيق . فصل تستبصر الحكومة هذا التسونامي الاستهلاكي؟ وكيف ستواجهه لا قدر الله ؟
الانتخابات على الأبواب ، والحصيلة على محك الشعب ، والمسؤولية أمانة ويوم الاقتراع خزي وندامة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع