أخر تحديث : الثلاثاء 24 مارس 2015 - 10:41 مساءً

الفتوحات الربانية .. تأليف ابن رشوة السلفي

حميد الجوهري | بتاريخ 24 مارس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_hamid_jouhari

بالأمس جمعتني جلسة طيبة، مع صديق عزيز جدا، كان فضاؤها مقهى جميل بمدينة طنجة، جلساتي مع هذا الصديق تكون دائما مفيدة، نبحر فيها في هموم الوطن والأمة، نتفق ونختلف أحيانا..، هذه المرة كان موضوعنا الفساد الذي يعشش في إداراتنا ويكبحها عن المساهمة في التنمية، فساد متحكم فيه بالريموت كنترول من طرف (التماسيح والعفاريت)، يفعل فعل المرض الخبيث في الجسد..
ومن أكثر صوره قربا للعيان، ورم الرشوة النتن، المضحك المبكي..
يحكي الصديق عن بعض زعمائه الصغار في الإدارة المغربية، أناسه مبدئيون جدا..، حتى أن بعضهم متدينون جدا..، يساريون وسلفيون وحركيون..، أصلوا للرشوة تأصيلا دينيا ..ونضاليا..، فكانوا أعلاما (شامخة) في الرشوة (المقدسة)..، وأضحكني صديقي حد الألم، حينما عرج بحديثه ليحكي لي عن زميله السلفي جدا، إمام الإدارة ومحدثها بالمواعظ في رمضان، حتى أنه لفرط إيمانه يترك صفوف الناس الملتفة حول مكتبه ينتظرون قضاء مصالحهم، ليصلي بصفوف متراصة وراءه، خاشعا مطولا، ساعة من الزمن كاملة، ثم يرجع ليقدم هذا ويؤخر ذاك، بناءا على رشوة (حلال)..، مسبحا بحمد ربه…يحكي الصديق، أن هذا (الموظف الشيخ) يعتبر الثروة التي يجمعها من الرشوة؛ فتحا (ربانيا) من رزق الله؛ جلبه إليه واسع علم يحمله في صدره..ويده..، والرشوة ليست إلا مقابلا (شرعيا) لمجهودات وتضحية لا تضر الإدارة، وينتفع بها المواطن..الفقير المغلوب..
هذا بعض من الأحاديث التي تبادلنا وصديقي، الذي أعتز بصداقته، ولا أخفي عليكم أن محبتي له ( فتحا ربانيا) ..، وإلى (قهيوة) أخرى من أحاديثنا..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع