أخر تحديث : الثلاثاء 31 مارس 2015 - 9:03 مساءً

حديث عن الشعر في يومه العالمي

د. مصطفى الغرافي | بتاريخ 31 مارس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_mustapha_gharafi

لست من المتحمسين لفكرة تخصيص يوم للاحتفال بالشعر، لأني أعتبر أن الشعر ممارسة يومية وليس مختصا بيوم بعينه. والشعر أكبر من كل مناسبة تسعى إلى احتوائه وكبح جماحه. وقد عبرت عن نفس الفكرة في في مقام آخر الشعر فاكهة مقدسة ينبغي أن تكون وجبة يومية لكل إنسان يستحق هذه التسمية. الشعر لا يرتبط بالمناسبات والأعياد. الشعر في كل يوم وليس خاصا بزمن معين. ولعل مفهوم الشعر أن يكون من أهم الأفكار التي يتعين مراجعتها ومعاودة النظر فيها بمناسبة اليوم العالمي للشعر حتى لا يتكلس المفهوم ويتحجر. من وجهة نظري لا تختص الشاعرية بشكل محدد ولكنها صفة لكل كلام توافرت له زمرة من الشروط تتيح له أن يرتفع من سياق التواصل الإخباري العادي إلى سياق التواصل الجمالي. مما يؤكد أن الإبداع الشعري لا يرتهن إلى شكل معين، ولكنه أفق مفتوح على أشكال عديدة ومتنوعة؛ فهو يتحقق في أنساق إيقاعية لا حصر لها منها ما يعتمد العروض الخليلي أو النسق التفعيلي أو النسق النثري وغيرها من أشكال التعبير الشعري مما دعاه ابن سينا “الشعر المطلق” الذي لا يذعن لشكل ولا يتقيد بمظهر. إنه أفق مفتوح على التجربة الإنسانية في أبعادها المختلفة وتجلياتها المتعددة. وما من شك أن هذا التصور للعملية الإبداعية من شأنه أن يقود إلى تطوير تجربة الشعر العربي باعتبارها تجربة عابرة للعصور والقارات. إذ الشعر العربي بمختلف أشكاله وأنواعه، حسب هذا المنظور، تعبير عن الاتصال وليس تجسيدا لإرادة الانفصال. فأهم ما يميز النص الشعري أنه لا يتناول موضوعاته بطريقة عادية. ولكنه يعمد إلى خلق (واختلاق) مجموعة من الوقائع والأحداث التي يستمدها من الواقع ويعيد صياغتها من أجل تشكيل صورة جديدة مغايرة للمألوف والمعتاد. ولعل هذا أن يفسر لنا اندثار بعض الأعمال الأدبية التي راهنت على الأحداث المعاصرة لها. إذ بمجرد زوال الوقائع التي استدعت كتابتها تدخل هذه الأعمال منطقة الظل والنسيان، لأنها لم تعتن بالمطلب الجمالي الذي يمثل أساس كل عمل فني بخلاف الأعمال التي راهنت على الموضوعات الجوهرية العامة والأزلية مثل قضية المعرفة والحب والخلود، فإنها تستمر في الوجود على امتداد الزمن، كما تحتفظ بقدرتها على التأثير في المتلقي رغم اختلاف العصور والبيئات لكونها تستمد قيمتها من اعتنائها بالمكون الجمالي عند تمثيل الأحداث والوقائع. الأمر الذي يكسبها القدرة على التأثير في وجدان المتلقي وتحريكه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع