أخر تحديث : الخميس 21 مايو 2015 - 12:25 صباحًا

بنكيران يستقيل من مهامه

سليمان عربوش | بتاريخ 21 مايو, 2015 | قراءة

arbouche

يصرح السيد عبد الإله بنكيران في كل المناسبات، أن الملك هو حاكم البلاد الأوحد، وأنه ليس إلا مساعدا لجلالته ولا يعمل إلا ما يطلبه منه، وقد صرح في أولى فترات تنصيب الحكومة التي يرأسها ولم ينتبه لقوله أحد في حينه، كلاما قال فيه: إذا كنتم تريدون مني أن أتواجه الملك فابحثوا على شخص أخر غيري.

بنكيران وهو يصر على إطلاق هذه التصريحات بشكل رسمي وغير رسمي، فإنما يعبر عن قناعة يجب أخذها بجد، وتدخل في خانة التعبير على رأي مبني على عكس ما يختزله دستور 2011، على اعتبار أنه الشخصية الثانية في هرم الدولة، وتصاريحه تؤخذ من الشعب بمثابة مرسوم رسمي، وهو ما يجب اعتباره إعلان استقالة من ممارسة المهام الموكولة له، أو عجزا في القيام بها، إذن حتى لا تبقى مؤسسات الدولة تستنبط هذا العجز من مسيرها الأول، على ملك البلاد أن يدعو إلى انتخابات مبكرة تحل هذا الإشكال، فليس من مصلحة الملك وجود رئيس حكومة بجانبه يتنصل من القيام بواجبه؛ أو ينسب إليه الزلات التي يقترفها، كما يوحي للناس مسؤولية الملك عن كل عثرات حكومته أو مطبات أحد من أعضائها.

فعلى بنكيران أن يعرف أن حبه للملك فعلا، يلزمه تحمل وزر ما تفرضه تحمل الأمانات لا وضعها على كاهله..ولا أحد من هذا الشعب يظن أن الملك لا يتمنى من يتمسك في القيام بواجبه، وهذا منتهى الحب والوفاء.

أما التذرع بمساعدة الملك، فهو كلام في غير محله، فالولاة والعمال ورجال الدولة هم زمرة مساعدي الملك، ورئيس الحكومة منتخب من طرف الشعب لأداء واجبه كاملا مسؤولا من طرف الشعب المغربي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع