أخر تحديث : الأحد 21 يونيو 2015 - 10:15 مساءً

ها قد بُلغت رمضان فما أنت صانع؟؟

محمد السباعي | بتاريخ 21 يونيو, 2015 | قراءة

sbai

ها قد جاء رمضان بعدما مضى أحد عشرا على الذي قبله،وفي مرور الأيام تذكرة لمن كان له قلب أو القى السمع وهو شهيد،كيف ولا وهو سيد الشهور: فقد خلق الله تعالى الخلق و فاضل بينهم .. إذ خلق السماوات و جعل السماء السابعة أشرفها .. و خلق الأرض فجعل مكة أطهر بقاعها .. و خلق الملائكة فجعل سيدهم جبريل عليه السلام .. و خلق الإنس فجعل أشرفهم محمد عليه الصلاة و السلام .. و خلق الأيام فجعل أفضلها يوم عرفه .. و خلق الليالي فجعل أثمنها ليلة القدر .. و خلق الشهور فلم يجعل شهر رمضان أعظمها فحسب ، بل أنزل فيه القرآن الكريم و جعل صوم رمضان الركن الرابع من أركان الإسلام،لذالك كان دعاء الصالحين دوما أن يبلغهم الله رمضان لإدراكهم لعطاياه التي لا تنتهي ولا تنفد مرددين :” اللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان”،فإذا بلغهم رمضان اغتنموا لياليه ودقائقه وثوانيه متنافسين في الخير .فالعام عندهم يبنى على رمضان،ستا قبل يدعون الله أن يبلغهم رمضان،وستا بعد يدعون الله أن لايحرمهم قبول جهدهم واجتهادهم.
فها أنت قد بُلغت رمضان…ها وقد استجاب الله لك فما أنت صانع؟ها هي فرصتك.فأر الله من نفسك خيرا،فالقابلية للتحسن عظيمة:أبوا ب الجنة الثمانية قد فُتحت ولم يُغلق منها باب،وأبواب النار السبعة قد غُلقت ولم يُفتح منها باب،ومردة الشياطين قد صٌفدت،وناد مناد من قبل الرحمن:”يا باغي الخير أقبل ،ويا باغي الشر أقصر”إنه موسم البضاعة الرابحة.
اسمح لي أن اسألك:ما مشروعك وهدفك في هذا الشهر الكريم؟
فليكن هو:أن يغفر الله لك.وهذا مشروع كبير يحتاج منك اقتناص الفرص بأعمال ينبغي أن تقوم بها من صيام وصدقة وتلاوة للقران وانكسار وانطراح وإقبال على الله عزوجل….مع تركك للأشياء المذمومة سواء من الأخلاق السيئة أو المحرمات،فهناك كبائر كنت تتعاطاها قبل رمضان فقد ان الأوان وقد بُلغت رمضان لتقلع عنها.فإذا لم تتركها في رمضان متى ستتركها؟
إذا لم تستقم علاقتك لتصبح وفق منهج الله في رمضان متى تستقيم؟
إذا لم تتب من أكل الربا وشرب المحرمات في رمضان قل لي متى ستتوب؟
إذا لك تكف عن ظلم الناس فترد اليهم مظالمهم في شهر التوبة فمتى ستتحلل من مظلمتهم؟
إذا لم يخشع قلبك ويلين لكلام الله عزوجل قل لي متى ستخشع؟
أما حان لك أن تتوب؟أما أن لك أن تعود؟
اتريد أن يمر عليك رمضان دون أن يغفر الله لك؟
الم تعلم بأن الحياة قصيرة وإن طالت،والحياة يعقبها موت؟والصحة يعقبها مرض يهدك هدا ،والموت تخطاك لغيرك وغدا يتخطى غيرك اليك.
صدقني أنت محظوظ بأن بُلغت رمضان فاحمد الله على ذلك ،وإلا فهناك من حرم هذا الشهر الكريم وهم الان تحت الثرى .
رمضان فرصتك للقرب من الله فلا تضيعها فلربما لا تعطاها في العام القابل،فاجعل ايامه أيام عبادة ومدارسة للقران قراءة وفهما وتدبرا….احرص أن تكون ربانيا لا رمضانيا لتحظى بوسام الاستحقاق الذي جعلته مشروعا لشهرك المشار |إليه في قوله –صلى الله وعليه وسلم-“من صام رمضان إيمانا ً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع