أخر تحديث : الأحد 5 يوليو 2015 - 12:08 صباحًا

في أقل من سنة يخسر لقبين

‎عبدالسلام السلاوي‎ | بتاريخ 5 يوليو, 2015 | قراءة

11665589_725

كعادته مع منتخبه الارجنتين ميسي يعجز عن اهداء بلده لقب بطل امريكا بعدما خسر الصيف الماضي لقب بطل العالم بل ولا يتمكن حتى من تسجيل اصابة ما بنهائي ونصف نهائي كاس القارة كنسخة عن عجزه في التسجيل بهده المراحل من كاس العالم الماصي وعليه يتضح جليا ان ميسي ناجح جدا بنادي برشلونه حيث ربما يتقوى ادائه بفضل زملائه الكبار الشيئ الدي لا يحققه لمنتخبه رغم احتشاد حفنة نجوم كبار من حوله اغويرو ودي ماريا واوتاميندي وزاباليطا وماشكيرانو ولافيسي وباستوري
الفرق بين ميسي وكيميس ومارادونا ان ماريو ودييغو حملا المنتخب على كتفهما مرتين 1978 و1986 الى اسعاد جماهير الارجنتين بلقب بطل العالم بينما النجم الكبير الحالي يصدم مواطنيه بعد خوضه لثلاث دورات من كاس العالم وعدد كبير من بطولات القاره الامريكيه للمنتخبات

ذ. عبدالسلام السلاوي

ذ. عبدالسلام السلاوي


طبعا هدا التناقض في اداء ميسي وانجازاته او عدمها بين نادي برشلونه ومنتخب بلده لا تفسير اخر له غير انه لا يرقى الى مستوى نجوم اهدوا بلدانهم كاس العالم بمجهود شبه فردي حالات مارادونا وزيدان وبيليه وبوبي شارلتون وروماريو وباولو روسي هؤلاء باصاباتهم الحاسمه وبحضورهم المتالق دخلوا تاريخ الكره من بوابة كاس العالم بينما ميسي ينتحر كرويا لثلاث مرات عند ابواب لقب كاس العالم وحتى عند بوابات القاب اقل قيمه مثل اللقب المفلت منه هده الليله
لعل الشعب الارجنتيني غاضب من نجم النجوم وحانق وفاقد للابتسامه وفاقد لاعصابه بشوارع بوينوس ايريس وباقي التراب الارجنتيني فميسي ليس بمستوى المهمه ولا بمستوى الثقه ولعل الجميع اقنتع الان ان ميسي خارج نادي برشلونه كالسمك خارج البحر او حوض الماء مختنق مختنق كرويا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع