أخر تحديث : الإثنين 6 يوليو 2015 - 7:38 مساءً

الدروس المستفادة من الأزمة اليونانية

نبيل الطويهري | بتاريخ 6 يوليو, 2015 | قراءة

nabil_touiher

ما يجري في اليونان حاليا يستحق الدراسة و التحليل من أصحاب القرار المغربي” الحكومة الموقرة” التي تستجيب بسرعة البرق لمقترحات الدائنين ) البنك الدولي، الأوروبي، الأفريقي، الخليجي…) لأجل الحصول على القروض مقابل فرض سياسات لاشعبية يؤدي فاتورتها المواطن المغربي.
إن مقارنة بسيطة لخطة الدائنين باليونان، مع خطة الإصلاح الحكومي بالمغرب تقودنا بما لا يدع مجالا للشك ، أن حكومتنا ليس لديها أي مشروع سياسي أو اقتصادي طموح يستجيب لمتطلبات المرحلة الراهنة، فإصلاحاتها في مجملها مملاة من طرف صندوق النقد الدولي، و ليس أمامهم سوى تنفيذها، عكس اليونان التي رفضت المقترحات عبر استفتاء شعبي وإليكم هذه المقترحات:
رفع سن التقاعد من 65 إلى 67 سنة…و إصلاح أنظمته.
تخفيص نسبة 10% من نفقات التشغيل العمومي.
تخفيض الأجور و تجميد الترقيات ….
الرفع من قيمة الضريبة على الدخل….
تسديد ما قيمته 3.5 مليار أورو شهريا من ميزانية الدولة، للإشارة ديونها فاقت 322 مليار أورو.
لا بد للحكومة الحالية أن تستفيد من الدرس عبر البحث عن حلول جذرية واقعية من قبيل:
محاربة التهرب الضريبي للشركات الكبرى التي طالها العفو العام.
إلغاء دعم الأحزاب والجمعيات ذات الصلة التي تقتات من مال الشعب.
تخفيض أجور الوزراء والنواب وإلغاء معاشاتهم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع