أخر تحديث : الخميس 9 يوليو 2015 - 3:52 مساءً

“المرأة ” عورة أم ثورة

الشاوي بشرائيل | بتاريخ 9 يوليو, 2015 | قراءة
بشرائيل الشاوي

بشرائيل الشاوي

احسن شي في الحياة هو ان أسأل نفسي، اتحدث اليها و كأنها شخص اخر. كل الاجوبة اجدها في مكنوناتي، فقط اعطي لنفسي فرصة الإنصات إليها، اجد عقلي يمحص في دواخلي. دائما ما يجد لي جوابا شافيا لكل سؤال و إشكال.
اتسائل: هل نحن معشر النساء المغربيات نستعمل عقلنا كما يجب للتفكير بانفسنا كإنسان له شخصيته الكاملة المتكاملة؟ام نتبع اهواء رجالية تارة تجرنا الى ظلام التطرف الديني و تارة اخرى الى مستنقع الليبرالية المتطرفة كذلك؟
احيانا لا اجد ما اعبر به عن تفاهة ما اقراء، لكن احاول دائماً قرائة ما بين السطور، فأجدني ابحث عن مغزى و ماهية الأمور . أحداث اصبحت تشغل الرأي العام اكثر من ارتفاع فاتورة الماء او غياب التغطية الصحية للمواطنيين العاديين او المحتاجين منهم. نعم اقصد تنورة او لباس قصير كاد ان يهز عرش الأمن القومي، قد يدخلنا في متاهات بين مؤيد للحرية الفردية مهما كان سقف مطالبها و بين أفكار داعشية تتغلغل في مجتمع عرف بانه مسلم معتدل لم يسبق ان عرف تطاحنا بين الديانات التي اعتنقها مواطنيه منذ الازل.
هل نحن في مأزق بين تجريم التنورة من منطلق ديني ظاهره و سياسي باطنه و بين الفكرة المستورة او ان صح التعبير “المسعورة” التي تستهدفنا كنساء من منطلق تحريري ظاهره و خافٍ باطنه.
بين متعاطف و محتج على قصرالتنورة ، اتمنى ان يضع كل مؤيد او مناهض لحرية اللباس نفسه مكان الاخر. ماذا لو قيل لك ان تغير ملابسك او دينك لان افكارك لا تعجب الاخر؟ لان الأغلبية لا يسعدها ان ترى امثالك؟
إضافة الى ذلك، إن فكرة تقبل الغير تقلق الكثير ، لان تنامي الافكار التي يجهلها احد الأفراد او مجموعة ما او التي تبدو غريبة او دخيلة ، هي كفيلة بان تخلق رُهابا من المجهول، فمعروف ان الانسان عدو ما يجهل.
ان الحرية الفردية و تناميها سيف ذو حدين. حد يسعد الليبيراليين ، العلمانيين و من يريد ان يوحي للراي العام الدولي اننا بلد متفتح ، سائر في طريق الانفتاح الكلي او بالأحرى بلد يطمح الى تغيير ثقافته و عولمتها الى حد لا يمكنك ان تعرف في المستقبل القريب انك في المغرب ام في دولة علمانية اخرى، و حد اخر يقلق من يريدها دولة متأسلمة و ليست مسلمة كما يزعمون. اذا كانت حكومتنا إسلامية و تزعجها مطالب الأقليات و تعتبر الاخر غير مسلم لغرض في نفس يعقوب فاني اطالبها بان تكفر من لا يريد ان يتماشى مع توجهاتها و ان تتركه و اعتقاده و ما عليها الا ان تفرض عليه الجزية.
اين انتم ما من يعتقدون بالوسطية ؟ قلما ما اسمع صوتا ينادي بالاعتدال، اصبحت اسمع، اقرأ و ارى فقط من يريدونها متفتحة اكثر من الدول الأوروربية او من يريدون الرجوع بها الى عهد قريش في صورة داعشية محضة.
حملات مسعورة من الجانبين لا تخدم المراة و لا تحس بما تعنيه من مشاكل اقتصادية، اجتماعية و نفسية. كل واحد من الطرفين اما يصفها بالعورة و يريد حجبها لتمرير خطابات سياسية ممنهجة تقتات على هشاشة الوعي في أوساط فقيرة فكريا قبل ان تكون معوزة ماديا، و اما طرف اخر يريد ان يجعل من المراة ثورة قادرة على تفتيت النسيج الديني، الاعتقادي و المجتمعاتي المعتدل الذي عرف به المغرب منذ عقود .
و ما يدهشني اكثر هو اجتماع حشود كبيرة من الرجال فقط ضد تنورة او لمساندتها. بين هذا و ذاك تجد المراة المغربية نفسها بين وصفها بعورة او بثورة دون ان تدري ماذا يطلب منها. بين حشود غفيرة تندد بقصر التنورة و اخرى تزعم انها تدافع عن حريتها الفردية.
لماذا تبقى هاته الحشود الغفيرة من الطرفين الليبرالي ، العلماني و المتأسلم واقفة امام ما تراه من واقع المراة المغربية الاقتصادي ، الاجتماعي و النفسي المرير و لا تحرك ساكنا ام ان في التنورة القصيرة سر ما؟
سؤال يطرح نفسه بقوة ، فهل المراة تستخدم كعورة ام ثورة؟ و هل من عاقل له عقل يبقى معقولا عالقا بمعقل اللا عقلاء؟ فتعقل عقلية عقائل أفكاره ؟

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع