أخر تحديث : الجمعة 24 يوليو 2015 - 7:02 مساءً

الالتفاف حول الشعب حق لكن الالتفاف حول السياسيين أغنم

منير الفراع | بتاريخ 24 يوليو, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_ferraa

كثرت في أيامنا هذه الأقلام المأجورة، التي ترتزق بقلمها وتبيع فكرها وتروج لفكر من يدفع أكثر، فهي إما أن تروج لمن هم موقع التدبير والتسسر، وتصفق لمخططاتهم ورؤاهم الإصلاحية، فصارت حكومية أكثر من الحكومة نفسها، بعيدا عن النقد البناء، وكأن ما يراه من هم في التدبير وحي مقدس لا يأتيه الباطل من بين يديه أو خلفه، وأنه إذا لم يصفق الشعب ويرضخ لما رأوه فإن مستقبله ليل لجي لا بقعة ضوء فيه.
أو تروج لخطاب معارضة شعبوي هدفه التشويش والمعارضة من أجل المعارضة، وهذا خطاب عاجز عن تقديم البدائل والمقترحات بعيد جدا عن الخطاب الذي ينبغي أن تضطلع به المعارضة، ومع ذلك تجد هذه الأقلام رغم وعيها بأن ما تروج له لا يصمد في أغلب الأحيان أمام العقل والمنطق، ومع ذلك تجدها تروج له طمعا فيما يجود به الأسياد.

وهكذا تخندقت الأقلام إما في خندق التقديس لاختيارات حكومية وإن اكتوى الشعب بنارها، أو خندق المعارضة التي لا هم لها غير المعارضة ولو كان ذلك سيضر بمصلحة الوطن والمواطنين، وبذلك شحت الأقلام المسؤولة التي تقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت، الأقلام التي تدافع عن الحق بعيدا عن أي مؤثرات خارجية أو داخلية، وبعيدا عن الارتزاق القلمي الذي صار سمة بارزة في عناوين سلطتنا الرابعة، ومع شحها ضاع الشعب بين نوعين من الأقلام التي لم تختر الاصطفاف حوله وإنما اختارت الالتفاف حول من يدفع أكثر، ولما كان الشعب لا يجد ما يدفع به لهذه الأقلام، انصرفت عنه وتنصلت من مسؤولياتها تجاهه، رغم علمها بأن الاصطفاف حول الشعب حق، لكنها تدرك أن الاصطفاف حول من يشتغل في السياسة أغنم وأدسم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع