أخر تحديث : الأربعاء 19 أغسطس 2015 - 4:11 مساءً

أثر التعليم في التنمية 

عبد الحميد التيو | بتاريخ 19 أغسطس, 2015 | قراءة

abdelahmid_tio

– أهمية التنمية ومفتاحها :
لا يختلف إثنان في هذا العصر على أهمية التنمية كموضوع أخذ حيزا كبيرا من اهتمام الناس أفرادا وجماعات ،لان الهدف من التنمية هو تحسين حياة البشر .

ومن ثَم، فلا غرابة أنْ تكون التنمية في حقيـقتها عملية حضارية، لكونها تشمل مختلف أوجه النشاط في المجتمع بما يحقق رفاهية الإنسان وكرامته، وهي أيضاً بناء للإنسان وتحرير له وتطوير لكفاءاته وإطلاق لقدراته، كما أنها اكتشاف لموارد المجتمع وتنميتها وحسن تسخيرها بحيث تعود بالنفع العام ، دون المساس بسعادة الانسان وأمنه .

ومن المفاتيح التي أصبحت ضرورية لولوج عالم التنمية مفتاح الاعلاميات التي تمثل في الوقت الراهن أكثر الادوات التي اخترعها الانسان فعالية في إعانته على تحليل المشاكل وإيجاد الحلول لها . فأهمية هذا المفتاح لا تكمن فقط في الانزراع في صلب الانشطة وتسريع وثيرة التفاعل والانفعال معها ولكن فضلا على ذلك الفعالية التي نطلق عليها مصطلح النجاعة .ولا بد أن أستدرك في هذا السياق أن إدخال هذه التكنولوجيا لا يعني بالضرورة تقليد نموذج التنمية الغربي ، فمقتضى التحرر الذي نعتبره من أسس التنمية (وسنفرد له مبحثا خاصا تحت عنوان :مداخل التنمية ) ينبغي أن نميز ونفصل بين الادوات والحمولة الثقافية التي استعملتها .”إذا استقر العزم على تبني اختيار سياسي معين لتنمية محلية المنشأ منسجم مع نظام القيم الدينية والوطنية والحضارية ، فليس ثمة ما يمنع من استغلال هذه التكنولوجيا لبلوغ الاهداف الاجتماعية المنشودة من وراء هذه التنمية . يقول المهدي المنجرة في مجال التواصل :” نجد أن الحياة تتوقف عندما لا يعود الجسم قادرا على استقبال أو إرسال المعلومات ، وكذلك الامر في أيامنا هذه حيث أصبح الاستخدام الملائم والناجع للمعلومات أمر لا غنى عنه لبقاء المجتمعات البشرية .
(يتبع )

– هدف التنمية الاسلامية
– أولوية التنمية التعليمية في الاسلام
– اهتمام الاسلام بالتنمية التعليمية

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع