أخر تحديث : السبت 29 أغسطس 2015 - 7:35 مساءً

من هنا تبدأ النظافة

عبد المولى اليونسي | بتاريخ 29 أغسطس, 2015 | قراءة

أدركني أذان صلاة المغرب في المقهى و أنا أرتشف قهوتي المسائية، قصدت أقرب مسجد لأداء الصلاة، لكنني عرجت أولا على مرحاض المسجد للوضوء. توضأت على عجل و أنا أكتم أنفاسي، كان المكان متسخا تنبعث منه روائح نثنة تزكم الأنوف.

أول ما تعلمه المسلمون السابقون في مدرسة نبينا عليه الصلاة و السلام الحرص على النظافة بكل أبعادها، فقد اعتبرها الرسول الكريم شطر الإيمان، و علامة الإسلام و مدلوله، ما ترك شيئا مما تستوجبه النظافة في صورة من صورها إلا أمر بها و حث عليها، بل جعل لأصحابه دعاء يرددونه عقب كل وضوء، اللهم اجعلنا من الثوابين و اجعلنا من المتطهرين.

لذلك، عندما شيد المسلمون أول مسجد في الإسلام، احتفى بهم رب العباد و امتدحهم في كتابه العزيز بقوله: ”فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ”
و لما كان هذا شأنهم، فتح الله على أيديهم النظيفة البلدان و الأمصار، عاشوا فيها على قلب رجل واحد، رغم اختلاف ألوانهم و مشاربهم. فقد طهر الله قلوبهم من الحقد و الحسد، و نقاها من شوائب حب الدنيا و متاعها، و حرر عقولهم من الجهل و الظلام.

من هنا تبدأ النظافة يرحمكم الله، فلا تنسوا قبل أن تصطفوا بين يدي الرحمان في المساجد أن تنظفوا أماكن وضوئكم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع