أخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2015 - 8:32 صباحًا

فستان الحب

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 3 سبتمبر, 2015 | قراءة

alami

بين الصمت القابع واختناق الكلمات،عذاب يغزو حياتي،يبكيني بدمع اليتيم في يوم حزين،وبين الغياب الحارق وجفاء اللقاء،آهات في عصارة الحنين،تلتهم نار شوق ولهفة العناق،وبين حلم وحلم،عين لا يغمض لها جفن،ومن نفس النافذة أظل أطل ساهراً مترقباً،ويدي ممدودة إلى ظل طيفك الذي يسكنني رغم غلاء المشاعر،ويطول الليل والسمر،وأجزائي إليكِ يا سيدتي تشتاق.
بين أحضاني أحملكِ،في قلبي،في كفي…وبين أنفاس صدري أحملكِ،ومتى نادى المنادي،حَبا اللقاء إلينا،ولبعد المسافات قاهر،يرجو شفاء التنائي،عنكِ الذكريات تسأل،والوجود دونكِ كالعدم،ومتى استيقظ الصمت من سباته العميق،فاحت الرياحيين حضن بسمة الحياة.
تكلمي،وعن مرآتك انفضي غبار الكبرياء،وارتدي فستان الحب،وعلى نغمات أوتار قلبي الحزينة ارقصي،فعيناي ما زالت لرؤيتك تتحرق شوقاً،تعالي واقتربي،لينتفض لهيب صدري،فيلتهم أنفاسك،اقتربي لنرتشف العطر العالق بيننا.
وأظل والصمت عنوان حزني،وغيابك ياسيدتي قهوة مساء دون سكر،وعلى مائدة العشق ألف سؤال وسؤال،والصباح الذي في حضنكِ نام ليله،وألوان فجره تتشابه،وكم من زمن طال انتظاره،وكم من حبيب كطفل لبكائه لا يفقه.
بين الحرف وقافيات الأبيات أستشعركِ،وبين بحور الشعر والأوزان أستحضرك،بلحن المهلهل أناديكِ عشقاً،ولجمالكِ ألف جواب وجواب.بين دراعي أشتهيكِ أيتها العاشقة المغرورة،وأظل أنتظر قهوتي التي لا تحلو إلا بنسائمك…
وبين القلب المجروح بظمأ اللقاء،والروح المتيمة بخيالك،ذكريات دونكِ لا تحيا،ودونكِ يا سيدتي شعر في البحر الميت له عزاء وألف عزاء،كدمعة الحرمان،لا فرح يبقيها،ولا حزن يمحيها.وللأمل عنوان وعنوان،وأظل كلمة بحركة الرأس منكِ،فذاك الفستان الأصيل…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع