أخر تحديث : الإثنين 7 سبتمبر 2015 - 8:21 مساءً

نحن نجحنا

حميد الجوهري | بتاريخ 7 سبتمبر, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_hamid_jouhari

قال محاوري بلهجة معاتبة: ماذا حققتم بخروجكم من حزب العدالة والتنمية من أهداف؟! وهل يرضيكم أن يؤول أمر العباد والبلاد إلى من لا يستحق وإلى من لا يؤتمن؟!
وعدد صاحبي مساوئ المخالفين و ذكر أنهم سيشكلون (مافيا) تنهب ميزانية مجلسنا الموقر، وتنزل بمدينتنا درجات في سلم التنمية المحلية، وتوقف مشاريع فتحت أوراشها وأخرى شارفت على النهاية..!
قلت:
أما سؤالك عن ماذا حققنا بخروجنا من الحزب المعلوم، فهذا لا يخفى على العقلاء المهتمين بالعمل السياسي ومدارجه، فقد وضعنا لبنة من اللبنات في خط العمل السياسي النظيف، بعد أن خضنا حملة انتخابية نظيفة، ولم نتورط يوم الاقتراع في ما تورط فيه من تناصر بقولك، من بلطجة مكشوفة و شراء الأصوات، ويا للعجب مع قسم على المصحف المطهر ..!
حققنا مرتبة متقدمة على أحزاب عتيدة، رغم أن الإعلان عن لائحتنا تأخر عن سائر اللوائح، ورغم أننا ووجهنا بإشاعة سرت بين الناس سريان النار في الهشيم، إشاعة التواطؤ على المواطن مع (الصنم)، حتى عجبنا من أمر هذه الإشاعة التي اخترقت صدور الناس وجدران بيوتهم..، كانت الإشاعة سلاحا (خبيثا) استعمل ضدنا، فوجدنا أنفسنا في كثير من الأحيان في موقف الدفاع عن أنفسنا، ورفعنا شعار: علاش خرجنا واستقلنا، على الفساد اللي لقينا..
كان خطابنا واضحا شفافا مقنعا، وكان الخصم يسقط آخر أوراق الطهر لديه، فقط ليبقى الصنم..!
أخي، إن الفساد الذي تحدثه أصنام الاستبداد أكبر من أي فساد، لهذا كان إسقاطه أولى الأولويات، ولهذا رفعنا شعار: يمشي بحالو يمشي بحالو..
صديقي، سقط الصنم..، الآن لا وجود لصنم توج بمرجعية إسلامية، ويوشك أن يتولى المسؤولية رجل من معشر (قصراوة) لا تمييز (شرعي) له، ولن يؤصل أحد أفعاله ولا أقواله..، الآن، سيجد المسؤول نفسه أمام مجتمع مدني يطالب بالتغيير، لن يهنأ لص بكرسيه الوثير بعد اليوم، ولن نصمت اليوم وعلى رؤوسنا مطرقة المساطير التنظيمية، لن نصمت على فساد بعد، وليقد السفينة من شاء القيادة..
نحن:
ماضون في طريقنا، أعلنا ذلك بمشاركتنا في الانتخابات، وأمامنا محطات قادمة سنقول فيها كلمتنا..
البديل من أجل مدينتي ليس شعارا، بل إرادة تغيير، تغيير في منهج إصلاحي آمنا به، آمنا من خلاله أن الترشح اللامحدود وعدم التداول فيه، صنف من أصناف الاستبداد، وأنه عش الفساد..، وضعنا لبنة، وأبناء المدينة الأحرار قادرون على وضع لبنات أخرى..
نحن نجحنا صديقي

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع