أخر تحديث : الثلاثاء 8 سبتمبر 2015 - 12:18 صباحًا

لا جديد، التحالف لا زال مستمرا.

سليمان عربوش | بتاريخ 7 سبتمبر, 2015 | قراءة

arbouche

كما هي عادتنا مع أصدقاءنا في نقل الخبر إليهم متحرين فيه الصدق، ما يقع الآن ليس نادر الوقوع، فقد اعتدنا عليه في السنوات السابقة، لكن الذي يميزه الآن، أنه يأت في هذا الوقت الذي يعرف فيه العالم انفتاحا إعلاميا كبيرا، إضافة إلى الوعي الذي انتشر بين المواطنين وجعلهم ملمين بمشاكلهم العامة.
وحتى لا يتهمنا أحد بالتسرع والعجالة في نقل الخبر، نؤكد لكم أن التحالف الذي نشرنا خبره بالأمس لا يزال متواصلا، وقد انفض من اجتماعه منذ دقائق فقط، حضره أقطابه الرئيسيون، ولا زالت بعض التوافقات فقط بين الأطراف ليتم إخراجه للعن.
والذين يتهموننا دون وجه حق، بالتحيز والتكالب، نقول لهم نحن فقط ننقل الخبر من دون تحيز، لا نصنعه ولا يد لنا فيه، ويؤسفني خرجات بعض المنتسبين للعدالة والتنمية من الصف الأخير الذين يعتبرون فوز السيد خيرون من جديد بمقعد رآسة المجلس قضية حياة أو موت، بينما هو منافسة ديمقراطية قد تعطي له حتما فهو لا زال في السباق، وقد يكون للجهة الاخرى كذلك، فقد تأكد لنا أن الأقطاب الثلاثة التي أن اجتمعت، واتفقت على رئيس من بينها، وان استمروا فان السيد خيرون سيغادر كرسي الراسة، وهذا اللقاء جرى قبل ساعة من الآن (نحن الآن في الساعة 22:30 من تاريخ 7 شتنبر يومان على حلول موعد تشكيل المكتب)، وينتظر حصول الاتفاق بين حسن الحسناوي عن الأحرار وأحمد بكور عن الأصالة بدعم 13 عضوا من الحركة ليتم اعلان الولادة العسيرة.
والذين يحسنون الحساب، أن يزيدوا تطورا آخرا اذا لم يحصل الاتفاق بين الاثنين، فحسابيا السيمو قادر على جمع أغلبية إلى 13 عضوا التي يملكها، ويكمل من القطبين الآخرين اللذان حتما لن يمنعوا الأعضاء معهما من التصويت لغيرهما.
وحتى لا يتيه المرء بين هاته التقاطبات، نشير أنه في كل المجموعات يوجد العديد من الكفاءات الذين يستحقون ممارسة الشأن المحلي، ولا يقلون خبرة وطاقة عن الرئيس المنتهية ولايته، منهم المهندس والصيدلاني والأطر العالية التكوين في التعليم والإدارة، لكن كل ومدى رغبته في قبول كرسي المسؤولية، عكس الإخوة في العدالة والتنمية الذين يسبون الجميع باسم الفساد ويودون من يتحالف معهم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع