أخر تحديث : الخميس 9 أكتوبر 2014 - 10:23 مساءً

مصر التي في خاطري

ذ. المهدى المجول | بتاريخ 9 أكتوبر, 2014 | قراءة

مصر كانت دوما فى خاطرنا هى البلد الرائد فى ميدان الثقافة والفنون برموزها الخالدين أمثال طه حسين والعقاد والمازنى وشوقى وسيد درويش ومحمد عبد الوهاب وأم كلثوم والسنباطى ويوسف وهبى وغيرهم من الأدباء والعلماء والمبدعين .

عرفنا دروب القاهرة وحاراتها وأدق التفاصيل عنها من خلال روايات نجيب محفوظ ويوسف إدريس وغيرهما من القصاصين والمبدعين .

عرفنا الشعب المصري بكل أصنافه في المدن وفي الصعيد وفي الحوارى ، عرفنا لكناتهم وتعابيرهم الشعبية من خلال الروايات والقصص والأفلام والمسلسلات .

تتلمذنا فى مدارسنا وجامعاتنا على يد أساتذة مصريين متميزين لا زلنا نكن لهم إلى الآن كل الحب والتقدير ولازال من بقى منهم حيا يعيش على ذكرياته الجميلة فى جميع مدن وقرى المغرب، ولولا حرب الرمال التى اندلعت بين الغرب والجزائر والموقف المنحاز للرئيس جمال عبد الناصر والذى أدى إلى اضطرار المغرب إلى فسخ عقود العمل لجميع المصريين العاملين فى ميدان التدريس فى المغرب سنة1963 لبقى أكثر المصريين مقيمين فى المغرب لشدة حبهم و إعجابهم بالمغرب والمغاربة .

رحل الأساتذة المصريون ولم يرحل من قلوبهم حبهم للمغرب والمغاربة الذى بقى موصولا بالرسائل العديدة التى كنا نتوصل بها منهم وهى تحمل بوحهم الإنساني وشكرهم العميق للمغرب والمغاربة.

وطيلة عشرات السنين لم يحدث بين المغرب الرسمي ودولة مصر العربية أي شىء يمكن أن يعكر صفو الود والاحترام المتبادل بعدما استطاع الراحل الحسن الثانى بحنكته المعروفة محو آثار أزمة 1963 حينما ذهب إلى مؤتمر القمة العربية الذى انعقد بالقاهرة وفاجأ الرئيس جمال عبد الناصرب اصطحابه معه طائرة خاصة تحمل ضباط الجيش المصري الذين أسرهم الجيش المغربي فى حرب الرمال وكان من بينهم الضابط الطيار محمد حسنى مبارك الذي أصبح من بعد رئيسا لمصر، لم يبتز الحسن الثانى مصر بورقة الأسرى من الضباط المصريين الذين كانوا ـ بشهادتهم ـ مكرمين فى المغرب أثناء فترة الأسر وهو الذي جعل الحسن الثانى والمغرب يكبر فى عين زعيم الأمة العربية آنذاك جمال عبد الناصر.

وكبر المغرب والمغاربة أكثر فى قلوب المصريين حينما اختلطت دماؤهم و دماء المغاربة والسوريين فى حرب العبور سنة 1973.
( يتبع )

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع