أخر تحديث : الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 10:12 مساءً

الغش فينا سلالة من العامل الصغير وصولا الى الوزير

جملية البوطي | بتاريخ 22 أكتوبر, 2014 | قراءة

اشترينا كيلوغراما من السمك و سالني صاحب صندوق السمك ان كنت ارغب في غسله و نظرا للحالة المزرية التي كان عليها مكان تحضير الحوت من طرف شاب يجلس في احدى الزاويات اعتذرت منه و قلت له “شكرا انا على عجلة من امري ساغسله بالبيت ” لكن الشاب اقترب مني بحماس و مد يده الى الكيس و لاني رايت في عينيه رغبته الاكيدة في الحصول على الاكرامية قبلت و امري لله و طلبت منه ان يزيل القشرة العليا للسمك ….
جلست قبالة الشاب فيما مضى زوجي لينهي عملية التسوق اراقبه و هو يزيل القشرة العليا لسمك “الشرن” بطريقة بارعة و انسجمت في متابعة عمله و انا متعاطفة معه و مشفقة عليه الى حد بعيد بحيث سحبت من محفظة النقود مبلغا محترما و قلت في نفسي “هذا المبلغ ساعطيه له لوجه الله تعالى المسكين يعمل في ظروف لا اقبلها حتى للعدو فكيف بالاحرى اقبلها لشاب في مقتبل العمر تعلو محياه كل علامات القهر و المحن “
اشرف الشاب على الانتهاء من تحضير طلبي و لم يتبقى له تقريبا الا الربع و انا اراقب مهارته و هو يعمل بجد و بين الفينة و الاخرى يلتفت الي و يجدنا مركزة عليه نظري و القصص تدور في راسي ..
المهم وصل زوجي في تلك الاونة و طلب مني مساعدته لوضع اكياس صغيرة داخل كيس كبير … فجاة استدرت وجدت الشاب انتهى من العملية و شرع في تحضير طلبية اخرى …عجبت لسرعته في تحضير ما تبقى و خاصة ان نزع القشرة يتطلب زمنا معقولا …
قلت في نفسي “ترى هل سرقه !! و وضعه في مكان اخر ام ماذا !!!” لانه يستحيل اكماله في تلك اللحضة الوجيزة التي استدرت فيها لاساعد زوجي و استعذت بالله من الشيطان الرجيم و قلت مخاطبة نفسي ما هذا يا جميلة او تشكين في كل احد استغفرت الله و همست لنفسي مؤنبة اياها “ان بعض الظن اثم ” …
منحت الشاب المال و كانت المفاجاة بادية على وجهه حين تفحص النقود و نظر الي نظرة غريبة و رجعنا الى المنزل ..
ما ان وضعت السمك في الجفنة لغسله جيدا و الشروع في تحضير الشرمولة حتى فوجئت بعدد كبير من السمك لم يغسل بعد …فالشاب اذن استغل لحظة انشغالي عنه و غشني بحيث رمى بما تبقى في الكيس و اراح نفسه العناء…
الحاصول مكاينش معامن كلمة جميلة و صحيحة قالها كبور في لحظة فلسفية سوريالية للشعيبية و كان على حق ..
خدمنا الانسانية و الحنان و كل تلك الافكار الطيبة لكن ماكينش معامن… الغش مكيخطى حتى حد لا عامل صغير و لا وزير !!!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع