أخر تحديث : الأربعاء 19 نوفمبر 2014 - 12:04 صباحًا

أَقْـنٍعَـة

أَيــمَـن القَــصبـي | بتاريخ 24 أكتوبر, 2014 | قراءة

فِي مٍشْـوَارِي صَادَفْـتُ العَدِيدَ مِنَ الأَوْجُه أَقْنِعَة
مِنْهَا الضَاحِكَة, الدَامِعَة, السَاخِرَة, المُتمَرِدَة وَ البَرِيئَة…
وَ العَظَمَةُ للجَامِـدَة ,
و فِي تَعَدُدِهَـا تُجَدِدُ الأَقْنِعَةُ أََسْلِحَتهَا
اسْتخَفَتْ بقُدُرَاتـِي الضَـاحِكَـة وَ سَـخِرَتْ مِنْهَا السَاخِرَة
رَفَعَـتْ شِـعَـارَ نَصْرِي المُـتَمـَرِدَة وَ رَدَدْتْـهَا الـبَرِيئَة,
مَا اعْتَرَفَـتْ بالفَـضْلِ تِلْكَ المُـتَكبـِرَة,
وَ كَـسْرُ الخَـوَاطِـرِ مِنْ شِيَمِ الوَقِحَة
و تَعْتَبرُ نَفْسَها الصَريحَة
وَ هِيَ لٍلمَمْلَكَةِ ْالحِقْدِ أَمِيرَة و بالسُوءِ سَعِيدَة
وَمَا هِيَ بِجَمِيلَة و لاَ مِنَ القُلـُُوبِ قَرٍيـبَة
أَمَـا الجَامِـدَة لِـذَاتِـهَا مُحَافِظَة, فِي المَواقِفِ مُتَغَيِرَة
وَ للمَبـَادِئ مُـطَبِقَـة, هي الرِائِعَـة وَ في الحَـيَاةٍ مُتَـأَلِقَة
و للتَغَـيُرٍ مُعَانِدة
مُسْتَقِلَة, طَامِحَة و لِـسُوء مُغَيِـرة
المُحِبَة
بَـلْ هِيَ البِطَاقةُ النَـاذِرَة المُراهَنُ عَـلَيْهَا
أَوْ بالأَحْرَى:
هِـيَ نَجْمَـة مَسْرَحِيَة : حَيَاةْ

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع