أخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2015 - 8:59 مساءً

المثقف المرغوب فيه

عبد الحميد التيو | بتاريخ 27 نوفمبر, 2015 | قراءة

abdelahmid_tio

يؤكد تقرير “راند ” وعنوانه “بناء شبكات مسلمة معتدلة ” في صفحة 26 و27 على ما يلي : إن نقطة البدء الرئيسية التي يجب على الولايات المتحدة العناية بها في بناء شبكات المسلمين المعتدلين تكمن في تعريف وتحديد هوية هؤلاء المسلمين الذين سيعملون على تنفيذ برامجنا ،ويمكن التغلب على صعوبة تحديد ماهيتهم من خلال اللجوء إلى التصنيفات التي وضعتها الدراسات السابقة التي قام بها باحثو معهد راند ، ولهذا الغرض وضعت الدراسة بعض الملامح الرئيسية التي يمكن من خلالها تحديد المسلمين المعتدلين أهمها :

1) القبول باللعبة الديموقراطية : حيث يعتبر التقرير أن قبولها مؤشر مهم للتعرف على المعتدلين ( تجدر الاشارة إلى أن هذا كان في 2007 سنة صدور التقرير ،أما اليوم تم الاستغناء على هذا المعيار بعدما تبين أنه لا يخدم الاستراتيجية في شموليتها رغم الاشارة الواضحة لمعدي التقرير بخصوص هذا المعيار أن المؤمن بالديموقراطية هو بالضرورة يعادي الشريعة ، اساس الدولة الاسلامية .

2) القبول بالمصادر غير المذهبية في تشريع القوانين : يرى معدو التتقرير أن أحد الفروق الرئيسية بين المتطرفين والمعتدلين هو الموقف من تطبيق الشريعة الاسلامية على اعتبار أن هذه الشريعة مصدرها غير عقلاني وقد تجاوزها العصر ،حيث إنها لا تتناسب مع مبادئ الديموقراطية ولا تحترم حقوق الانسان .أقول :” أن هذا المعيار وحده كفيل بأن يجعل البيت يحترق بمصابيحه”

3) احترام حقوف المرأة والحقوق الدينية : يشير التقرير إلى أن المسلم العلماني واللبرالي هو الذي يجب ان يتصدر المشهد الثقافي في البلدان الاسلامية ، دون إعطاء الاعتبار لسيادة هذه الدول لكون القناعة الراسخة لدى هذا الكائن بمظلومية المرأة والاقلية الدينية من طرف الكتاب والسنة ، فهي تؤهله لمحاربة الاسلام ، والمطالبة بتجاوزه أو تعديل نصوصه في الحد الادنى .نظرا لاختلاف الظروف الراهنة عن تلك التي كانت موجودة إبان عصر نبي الاسلام صلى الله عليه وسلم ( الصلاة على الرسول الاكرم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى مني وليس من الكافر به ) .أقول :” ما يعني هؤلاء ليس الاشخاص بعينهم ولكن اعتقاد هؤلاء الاشخاص بمدى ظلم الشر يعة الاسلامية للمرأة في جانب مساواتها مع الرجل ، وما الضجة التي يفتعلها هؤلاء الحقوقيون ( لا أقصد اصحاب المبادئ ,وإنما الذين وضعوا أنفسهم تحت الطلب ) حول المرأة في مساواتها مع الرجل في الارث ، وحق الشواذ في ممارسة شواذهم ، وحق الاقلية في تولى الحكم…. إلا فقرات من برامج معدة في دوائر أعداء الاسلام ،واجدر طريقة لمحاربة المسلمين هي أن تقليهم من زيتهم .

باختصار يضع التقرير 11 سؤالا في مجملها المحددات الرئيسية لوصف الاعتدال المقترح ،وهذه الاسئلة وردت بالتقرير ،ونورد النص الانجليزي لها حرصا على دقة الترجمة لانه من المتوقع أن يمارس الاعلام التابع للادارة الامريكية الكثير من التحوير والتعديل في نص هذه الاسئلة عندما تترجم للغة العربية ، نظرا للحساسيات التي ستثيرها هذه الاسئلة في حال انتشارها في الاعلام العربي والاسلامي ، وبين المفكرين والسياسيين في الدول العربية ، لذا نرى أهمية أن تكون الاسئلة باللغة الانجليزية على أن ننشر ترجمتها في المقال القادم إن شاء الرحمن .

انظر النص الانجليزي رفقته .

wsf

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع