أخر تحديث : الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:42 مساءً

قراءة في رد رئيس الحكومة على أسئلة بعض المستشارين

خديجة قدارة | بتاريخ 12 يناير, 2016 | قراءة

khadija_kadara

من خلال متابعتنا للجلسة الشهرية التي عقدها مجلس المستشارين وطرح مجموعة من الأسئلة تهم الجانب الاجتماعي على رئيس الحكومة ، وما أثار انتباهنا هو إصراره على عدم الرفع من الأجور ، وخص بالذكر من يصل راتبهم الشهري 7000 درههم فما فوق ، وبرر ذلك بكون تلبية هذا المطلب سيكلف خزينة الدولة حوالي 27 مليار درهم ، وقال بأنه منهمك في العناية بالطبقات الفقيرة والتي لا دخل لها وذلك بإحداث صندوق التماسك الاجتماعي ، ونحن من جهتنا نتضامن مع أي مبادرة ستخدم هذه الفئات على أساس أن لا تكون على حساب الطبقة المتوسطة ، بل يجب أن تكون نابعة من ميزانية الدولة دون المساس بمكتسبات وحقوق الآخرين ، ونذكر السيد رئيس الحكومة بأن هذه الفئة التي يرى أن دخلها مناسب فهي محرومة من منح متابعة الدراسة لأبنائها ، وعدم الحق في حصول أبنائهم على سكن في الأحياء الجامعية الشيء الذي يشكل عبء ثقيلا على ميزانية الأسرة ، والرواتب التي يعدها مرتفعة وجيدة فحبذا لو قام بإجراء بحوث عليها لدى خزينة المملكة لمعرفة ما يتبقى منها جراء مختلف اقتطاعات أصحاب القروض من أجل اقتناء سكن وغيره …
ويا ليته كانت له الجرأة واتخاذه قرارات حاسمة على غرار ما اتخذه في إصلاح الصندوق المغربي للتقاعد وذلك بقيامه بمراجعة رواتب الوزراء والبرلمانيين والمدراء العامون لمختلف المكاتب وغيرهم من الموظفين الآخرين والتي تنهك رواتبهم الضخمة ميزانية الدولة وتكرس الهوة بين أفراد المجتمع المغربي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع