أخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2016 - 8:18 مساءً

إماطة اللثام عن التقاعد الحرام

عبد الله الجباري | بتاريخ 29 يناير, 2016 | قراءة

jebari_822452809

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن إصلاح أنظمة التقاعد التي ستباشرها الحكومة المغربية، كما طفا على السطح الحديث عن تقاعد البرلمانيين والوزراء، وفي كلا الموضوعين وقع اختلاف وتجاذب في الرأي بين معارض ومؤيد، إلا أن بعض المواقف ارتمت في أحضان التناقض الذي يتنزه عنه العقلاء، مثل مواقف الحكومة وأغلبيتها ومن يدور في فلكها، حيث تراهم أحيانا يدافعون عن خطة إصلاح الصندوق المغربي للتقاعد، وذلك تحت مسوغات عديدة، ودعاوى عريضة، منها أن الصندوق يتعامل مع موظفي القطاع العام بسخاء، وهذا موقف صريح، ينم عن حرص الحكومة على التقشف أو حسن تدبير مالية الصندوق، لكن بالمقابل، تجدهم يتحرجون في الحديث عن تقاعد البرلمانيين والوزراء، بدعوى ضرورة الانتظار حتى بلورة موقف ما، أو أن البرلمانيين يشتغلون كثيرا، وأحيانا حتى بعد منتصف الليل،…، مما يدل على ابتعاد الحكومة ومن يدور في فلكها عن التقشف وحسن تدبير المال العام.

هذا التناقض يصل مداه في السكوت المطبق عن تقاعد آخر، هو ما يسمى بـ”المعاش الاستثنائي”، وهو ريع محض، وفساد مطلق، لا تتكلم عنه الأحزاب، ولا تتحدث عنه النقابات، ولا يتطرق إليه رجال الإعلام، تتفق على الصمت في شأنه المعارضة والأغلبية، ولعل كلاهما مستفيد منه، ولو رفع بعضهم شعار محاربة الفساد.

لم أجد أحدا تطرق لموضوع “المعاش الاستثنائي” إلا إشارة عابرة ذكرها برلماني العدالة والتنمية، حيث قال على هامش تعليقه على تقاعد البرلمانيين : “هناك أنظمة [تقاعد] استثنائية، لم تنشر نصوصها في الجريدة الرسمية، ويجب أن تنشر بكافة الوسائل، وإعلانها للرأي العام”.

باستثناء هذا الكلام العابر والمختصر، لم أجد أحدا من المعارضين أو الموالين حاول أن ينبس ببنت شفة حول هذا الموضوع، ونظرا لهذا الشح في المعلومات، يعسر علي توضيح تفاصيل هذا التقاعد ومتعلقاته، كما أنني وبعد البحث المضني، لم أفلح في الوقوف على النص القانوني المؤطر لهذا المعاش، بمعنى أنه كما قال أفتاتي لا تنشر نصوصه حتى في الجريدة الرسمية، مما يفقده صفة الشرعية والقانونية، وهو ما يمكن الاصطلاح عليه بأنه من أعمال “النوار”، وكل ما كان هكذا فإن الباحث عنه يعسر عليه الإمساك بتفاصيله وجزئياته، ويحز في النفس أن يحدث هذا في بلد يرفع شعار دولة الحق والقانون، فبأي حق يأخذ البعض هذا المعاش ؟ وبأي قانون تُمنح لهم تلك الأموال ؟ ويحز في النفس أكثر أن هذه الممارسات متواصلة حتى في عهد الحكومة التي رفعت شعار محاربة الفساد، مع العلم أن عين الفساد هو محاربة “سخاء” صندوق التقاعد، وعدم محاربة هذا السخاء الاستثنائي الذي يفوق سخاء وجودَ حاتم الطائي.

المعاش الاستثنائي لا يعطى وفق نظام خاص، وباحتساب معايير محددة، بل هو نظام مزاجي، يعطى لمن دون سن التقاعد، كما يعطى لمن تجاوز ذلك السن، وبما أنه استثنائي، فهو لا يعطى للمنخرطين في صندوق ما، بل قد يعطى لغير الأجراء ولغير الموظفين على السواء، بمعنى إجمالي، فإن المعاش الاستثنائي لا يعطى إلا للمغاربة من الدرجة الأولى، أما المغاربة من الدرجات الدنيا، فقد تكلّف بهم عبد الإله بنكيران ليحرمهم من “سخاء” الصندوق المغربي للتقاعد.

بما أن المعاش المذكور يدخل في إطار النوار، فإنه يصعب على المرء أن يعرف المستفيدين منه بدقة، لولا معلومة يتيمة تسربت إلى الإعلام في شأن السيد حفيظ بنهاشم، مفادها أن سيادته بعدما عوقب بالعزل بعد فضيحة كالفان، كوفئ بمعاش استثنائي يفوق 65000 درهم، ولما لم يصدر أي تكذيب من قبله أو من قبل الجهة المانحة، فإننا نتمسك بهذه المعلومة الفريدة، ونلتمس من السيد رئيس الحكومة الموقر أن يعلن عن لائحة المستفيدين من هذا المعاش الاستثنائي إن كان جادا في محاربة الفساد كما فعل عندما نشر لائحة المأذونيات وغيرها، ليتبين لنا من هم المستفيدون من هذا الريع، وما ذا قدموا للوطن من خدمات وتضحيات، وهل هم من عامة الناس ؟ أم أنهم من السياسيين والنقابيين والوزراء والفنانين…؟ كما ندعو سيادته إلى فتح تحقيق عن كيفية حصول هؤلاء على هذا المعاش ؟ ومن هم الوسطاء الذين قربوا لهم الشقة في ذلك ؟

وإن لم يفعل – وما أخاله فاعلا – فإننا نلتمس من جنابه الكريم أن يتوقف عن محاربة الفساد بالكلام، إشفاقا عليه من أن ينطبق عليه قول الله جل وعز “كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون” كما أهمس في أذنه وفي أذن شيعته بقول الإمام القرافي المالكي رحمه الله تعالى : “إن كل من ولي ولاية الخلافة فما دونها إلى الوصية لا يحل له أن يتصرف إلا بجلب مصلحة أو درء مفسدة”، فأي مصلحة تجنيها الدولة من هذا المعاش حتى نبقيه ساري المفعول ؟ وإن لم تكن هناك مصلحة فما أظن الرأي الشرعي يحيد عن حِرمة هذا المعاش، ولعلمائنا المتخصصين أن يفتونا في هذا التصرف في المال العام.

وفي الختام، أتمنى من رئيس الحكومة وفقه الله إلى الخير ألا يقول عن هذا الموضوع : “مافراسيش”.

ksarforum

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع