أخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 10:35 صباحًا

واقع رجل التعليم في منظور العدالة والتنمية

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 30 يناير, 2016 | قراءة

nabilalami

جدير بالمغاربة أن يشدوا بحرارة على يد حكومة بنكيران التي عقدت العزم على نسف كل ما تحقق منذ سنوات طويلة من مكاسب اجتماعية واقتصادية وسياسية،والإتيان على اليابس والأخضر في البلاد مثل الجراد الماحق.هذه الحكومة التي تهين الجميع وتتلاعب بالقرارات المصيرية،وتظهر من الوعود الباسمة والنيات الحسنة خلاف ما تضمر لقضاء مصالحها السياسية والاقتصادية المبيتة.

وأبلغ دليل على زئبقية الحكومة البنكرانية المغرورة،أن رئيسها ومعه وزيره الوفا حين قاما بتفقد أحد الأساتذة،ومواساته إثر تعرضه لاعتداء شنيع من طرف تلميذ لديه في القسم الدراسي،أكدا حينها على ضرورة احترام رجل التعليم،وعدم المساس بحرمته أو تعنيفه ولو بكلمة سوء،مراعاة لرسالته التربوية والتعليمية الجسيمة والحيوية.

وبين عشية وضحاها يتسفه موقف حكومة بنكيران،ويتحول من تكريم رجل التعليم والإشادة بفضله العظيم إلى إذاقته أشكالاً فظيعة من التعذيب والعنف،ومنع تنظيم مسيرة وطنية احتجاجية للتضامن معه،والتنديد بما لحق الأساتذة المتدربين من إجحاف وغبن،وإخلال بالتعهدات الحكومية نحو مصيرهم الوظيفي…

أبهذه الممارسات الشرسة والعدوانية تدبر البلدان المتحضرة والديموقراطية المشاكل التربوية ؟وهل يمكن لقطاع التعليم أن يحقق الغاية المتوخاة منه في إعداد الأجيال الصاعدة عقلياً وأخلاقياً ووطنياً إذا كان رسول العلم والتربية مُهان الجانب غير معترف بقيمته وحقوقه ؟وكيف يتنكر بنكيران ومن يدورون في فلكه لهذا الرجل العصامي الذي يفني عمره ويبذل جهده وراحته لإسعاد الوطن ؟
أفلا تأخذ العبرة من نداء أمير الشعراء أحمد شوقي بتعظيم رجل التعليم،ونردد جميعاً بيته الشعري المأثور ؟

قم للمعلم وفه التبجيلا ☆☆☆ كاد المعلم أن يكون رسولا.

ksarforum

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع