أخر تحديث : الخميس 18 فبراير 2016 - 2:04 مساءً

طْريقْنا للهاوية بسُرعَة البرْق

يونس البتات | بتاريخ 18 فبراير, 2016 | قراءة

بدون عنوان-1 نسخ
مؤخرا كاتشوف شباب و مراهقين هازين السيوفا ضد بعضهم، مستعد يضرب فأي بلاصة، مستعد يقتل أو يسبب عاهة مستديمة، و هادشي كامل بكل برودة، و تلقاه فنص الليل هاز السيف و كايدور و فحالة ما إذا خرج فيك مستعد يقتلك بكل برودة مقابل تيليفون ساوي 1000 درهم كأقصى تقدير. و بعد المرات بدون أي سبب ! غير باش يبين أنه أقوى ..
واش قادر تستوعب شنو معناها أن الواحد يقتلك بكل برودة و أريحية و ضمير ناعس مقابل الفلوس أو مقابل إظهار الذات؟ الانسان يقتل إنسان ؟
واش قادر تستوعب أن ملايين الناس يموتو باش شي دولة تستعمر دولة باش تاخد الثروات ديالها ؟ واش قادر تستوعب شنو معنى أن ملايين يموتوا باش 100 يعيشو مزيانين ؟ واش قادر تستوعب شنو المعنى ديال ملايين يموتو بالجوع و واحد مخبع الفلوس اللي مستحيل يقدر يصرفها حياتو كاملة ؟ قمة العبث فالأخلاق و المفاهيم الكونية على الحياة بصفة عامة.
و اللي كايزيد يأكد أننا كانفقدو الانسانية ديالنا شوية بشوية هو أننا مابقيناش نتذوقو الفن ! الرسامة قلالو و الشعراء ديال بصح قريب ينقرضو ! واش مني كاتشوف 200 مليون و الزيادة ديال المشاهدات لأغنية الكلمات ديالها ” انت معلم و حنا منك نتعلم ..” و كتشوف ملايين المشهدات لأغنية كاتقول ” لا لا لا لا تزادت بزاف الحالة .. شدي ولدك علي .. شدي شدي يا خالة ..”؟
كلشي ولا مادي .. الفلوس قضات على الانسانية ديالنا و الفن مابقاش ضروري يحرك الانسان اللي فينا، يكفي يحرك الحيوان اللي فينا، ماشي مشكل تكون الكلمات بحال ” بوس الواوا ” إذا كانت اللي كاتغنيها ماعندا حتى الصوت ديال الغنا ولكن المهم تكون كاتحرك الشهوة ديالك ..
علاقتنا بالوجود ولات مادية 100% حتى الحب، ولا مبني على الفلوس، إذا كنتي عاندك الفلوس نقدر نفكر انني نبغيك و نتزوجو… و إذا كنتي فقير سير حتى تدير الفلوس و عاد فكر فالحب و الزواج ..
اودي.. الخلاصة أننا حنى بنو البشر كانشقو طريقنا للهاوية بسرعة البرق ..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع