أخر تحديث : الخميس 10 مارس 2016 - 10:30 مساءً

مهداة إلى الشهيد أيوب .. تعددت الأسباب و الموت واحد

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 10 مارس, 2016 | قراءة

Ksarelkebir_896033276

العسري شفيقة

ايوب لا اخفيك مدى حزني و كآبتي ، لذا حاولت أن أعبر عن ما يخالجني ، و أحاول تطويع قلبية و ذاكرتي لنسيانك ، لكن كيف أنسى و قد كنت مثالا للابن و الطفل الهادئ . أين شقاوة الطفولة ؟ أين حرف لا الذي لم يعرف طريقه إلى تغرك ؟ و أنت الذي كنت دائما المطيع لأوامر والديك . المطيع لكلام أساتذتك الاجلاء . برهنت للجميع بحصولك على أعلى معدل . أن التعليم العمومي رغم الاكتظاظ رغم غياب الوسائل التعليمية مازال قادرا على العطاء قلت بكفاحك و اجتهادك تبا للتعليم الخصوصي و هنيئا لنا نحن أبناء الطبقة الكادحة بتعليمنا و بأساتذتنا رغم الارهاقات و رغم المشاكل التي نعانيها …

جعلت من الصبر و الكد عنوانا لمسيرتك. التي توقفت بعد ان غيبك الموت عنا . فوجئنا و صدمنا و تمزقت جوارحنا لسماع نيأ و فاتك .

أيوب هنيئا مرة أخرى بفوزك بالنعيم ان شاء الله فالله معك و أنت في قبرك و ألاف الدعوات نرسلها لك . كلما تذكرناك كلما سمعنا اسم أيوب رمز الصبر ومثال التحدي لدي الكثير في حقك لكن الدموع غلبتني . وسالت كأنها نهر لا ينضب .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع