أخر تحديث : السبت 7 مايو 2016 - 9:26 مساءً

قصة اليوم: وداعا أيتها الحركة الشعبية

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 7 مايو, 2016 | قراءة

13174196_1706362692946888_1471516169068508164_n

سليمان عربوش
فعلوها من هم أفضل مني اليوم وقدموا استقالتهم من حزب كان يشكل بالنسبة لهم الأسرة بل والحياة كلها، اليوم أعلن عن وفاة الاندماج الذي سعى إليه المحجوبي احرضان الزعيم المؤسس والخالد بإعلان نجله اوزين احرضان استقالته من حزبه أو لنقل بيته.

اليوم تحقق ما كان يصبو إليه محند العنصر الذي كان يتمنى أن لا يترك من وراءه حزب قائم، حتى يبقى كل المجد الذي تحقق في خلال فترة ترأسه لهذا الحزب الأصيل الذي سيطر عليه بمساعدة من وزارة الداخلية حين كانت أما للوزارات في أحد أيام الثمانيات بمسرح محمد الخامس، وبقي وفيا مخلصا لمن نصبوه يعمل تحت تصرفهم حتى تغيرت الظروف وتبدلت الأحوال. 

الآن فقط يمكن أن يتم إعلان وفاة الحركة الشعبية، بعدما عراك مرير من أجل إصلاح ما يمكن قبل فوات الأوان.. لكن لم تكن حياة ليناديها المخلصون الإصلاحيون، وكان لابد من ترك البيت المتعفن الذي سيطرت عليه الآفات وشتى العلل والأمراض.
الله يعظم الأجر في الحركة الشعبية، البقية فراسكم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع