أخر تحديث : الإثنين 9 مايو 2016 - 8:08 مساءً

انتخابات على المقاس

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 9 مايو, 2016 | قراءة

13177606_1022705161148550_2040366453245456897_n

منير الفراغ
أن يتم تحديد مركز تصويت واحد بإقليم العرائش، من طرف المسؤولين عن تسيير التعاضدية العامة للتربية الوطنية الذي هو أصلا يضم إقليمين من حيث الكثافة السكانية، إذ القصر الكبير يعد إقليما في الواقع وإن كان على مستوى أوراق وزارة الداخلية لا يعتبر كذلك، هو في حقيقة الأمر يعكس نية مبيتة من أجل التحكم في انتخابات المفروض أن تكون نزيهة وشريفة تنعكس في إرادة الهيئة الناخبة، هذه الهيئة التي أزكمت أنوفها من رائحة ملفات الفساد التي فاحت روائحها، حتى غطت على كل الروائح الأخرى، فصارت تتطلع إلى الانعتاق وتحرير مساهمتها من أيدي من احترفوا التلاعب بأموالهم ونهبها.

هذا من جهة ومن جهة ثانية إن هذه الانتخابات تعكس فعلا نية التحكم والتعتيم في زمن الديمقراطية والشفافية، ففي الوقت الذي كنا ننتظر أن يتم تخصيص مراقبين للسهر على نزاهة الانتخابات، النزاهة التي صرنا نشتاق إليها اشتياق الضمآن للماء، نفاجأ بأنه لا يحق لنا تخصيص مراقب للصندوق عن كل لائحة مقدمة، والطامة الكبرى والأعظم أننا لن نحضر فرز الأصوات، وإنما الفرز سيتم بالإدارة المركزية، في غياب أي ضمانات تضمن شفافية ونزاهة هذه الانتخابات التي يمكن القول إنها انتخابات على المقاس.

إن هذه التدابير والإجراءات التي ثم اعتمادها لوصمة عار على جبين الديمقراطية التي ستكون الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات، ليبقى موعدنا مؤجلا معها إلى إشعار آخر.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع