أخر تحديث : الثلاثاء 10 مايو 2016 - 8:57 مساءً

عندما تكون الفتاة العشبة الذليلة داخل اسرتها

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 10 مايو, 2016 | قراءة

13077016_1106035879455981_5336348926394545010_n

جميلة البوطي
كثيرة هي تلك المواقف العجائبية التي كنت اعاينها بنفسي من داخل موقعي كفتاة داخل اسرة تتكون من خمس فتيات دون وجود اخ على شاكلة عبارات شائكة كنت اسمعها من قبيل ” عَيْشة خْتِي شْغَادِي نْعمْلُو حْنَا مْوَالِينْ العُشْبَة الدْلِيِلة .. يلزمنا الصبر و غض الطرف..” و مقولة احدى قريباتي و التي كانت تتفوه بها جِهَارا دون ادنى خجل من نفسها و هي التي كانت يوما فتاة صغيرة و جميلة و هي تقول ” البْنْتْ عَامْلَة كِيفْ الزّْبَّالة َتْكْبْرْ دَغْيَة و يجب التخلص من مشاكلها بتزويجها لاول واحد يطرق الباب حتى و لو كان “زبال” او “عطار “…

صحيح ان عيبي الوحيد و الذي كان يسبب لي القلق و الحزن من مثل هذه العبارات الكئيبة هو اني كنت اقرا كثيرا بمعنى اني كنت اسبح في ملكوت ناس اذكياء و متحضرين كانوا ياخذون على عاتقهم اخراج الفتاة من غياهب الجهل الى جمالية النور… كانوا يوقضون في دواخلي حنينا الى الحرية و محاربة كل من سولت نفسه ان يهينني… حتى ان حساسيتي بلغت اوجها عند مراهقتي فكنت انصب نفسي مدافعة و مقاتلة شرسة و لم اكن افوت فرصة لاقول “لا” و ان اعارض كل من يحمل الضغينة و الحقد في قلبه اتجاه المراة لا لسبب وجيه سوى انه ورث تلك الاحاسيس و كان من رواد “هذا ما وجدنا عليه ابائنا الاولين .”

جميل ان تقرا الفتاة و كم جميل جدا ان تستعين باجنحة من سبقوها في الحلم و حققوه المهم ان لا تقع فريسة جهل مستورد من عصور جاهلية مقيتة ابطالها استبدلوا الوئد بتمرير افكار مهينة و تكريس ظواهر رجعية حتى لا يرى عقل المراة النور و ينفض عنه غبار ايام ولت لا اعادها الله علينا و لا على بناتنا .
لولا شخصية امي القوية رغم قوة الغريم  لكان اسمي الان “ام كلثوم” فلن انسى قصة قدومي الى الحياة كان عنوانها “لا للظلم” فحين سالوا امي عن الاسم و اجابتهم ب”جميلة” استكثروا عليها حريتها في تسمية وليدتها باسم اختارته و هي التي حملتها كرها و وضعتها كرها و تمت تسميتي في كناش الحالة المدنية “ام كلثوم” الا ان اصرار امي على حقها في ان تسميني الاسم الذي اختارته لي مذ ان حللت ضيفة على روحها جعل من احدى القريبات ان تهجم على ابي قائلة بازدراء :
” العَامْ الجَّايْ سْمِّي جميلة يَاكْ انتَ كُلَّ عامْ آ لِيهودِي كَتْوْلْدْ بْنْتْ ..”

اذن فكلمة بنت كانت شتيمة في حق الرجل و لولا ايمان ابي الخالص و تقواه لما استطاع ان يثبت امام قصص الازدراء و الكلمات الملغومة التي كان يسمعها و يصم اذانه عنها . حتى ان جدتي لوالدتي كانت كثيرا ما كانت تردد على مسامعي بان السبب في كون ابي لم يرزق ابنا ذكرا هو انها عند ولادة اختي الثالثة قالت له بعطف و شفقة :
” ان شاء الله المَرَّة الجَّايَّة يْجِيبْ الله الْوْلْدْ ..” و كانت تتحسر و هي تخبرني برد ابي على كلماتها
” ْيجِي او لْهلاَ يْجِيبُو هَدِي مشيئة الله …”
و عاشت جدتي متيقنة بان ابي دعى على نفسه و استجاب الله لدعائه بان حرمه الذكر و لم يهبه “سوى الاناث” …

صحيح اني لم اعد اعير انتباها لمثل هذه المواضيع الا اني تذكرت هذا الصباح اثرها على طفولتي و مراهقتي و انا التقط صورا جميلة لورود و اعشاب مترامية على الطرقات لا يعيرها احد اتباهه لانها عالقة بين الازبال و الاوساخ صورتها و انا اتذكر مقولة زوجة عمي ” العُشْبَة الدْلِيِلة”..

شكرا لاعشاب جعلتني اتذكر مواقفي و ايام انتصاراتي ههههههه و انا اقف في صف المراة و الفتاة و لو على مستوى اسرتي الصغيرة لن اندم عليها فانا ام لثلاث فتيات هن ورود الدار و بذالك افتخر..

مرة بحت بلواعجي لزوجي فقلت له ” او تدري ان قمة هواجسي هو خوفي على بناتي…فانا دوما اتسائل بحرقة و اقول ترى كيف سيعشن وسط هذا الغول الزاحف الى مجتمعنا و الذي يتفنن في ايذاء المراة نفسيا و عاطفيا ناهيك عن هذه الاخبار المقيتة التي تشبعنا بها المواقع حول العلاقات الثنائية الفاشلة و التي تجعل المستقبل اسودا في عيني… انا اخاف حقا على بناتي ..”

فرد علي سؤالي بسؤال اخر :”و انت كيف عشت و كيف تعيشين !!!” قلت له كما لو اني اعلن عن نهاية جولة في الملاكمة هههههه ” عشت بكرامة و عزة نفس و لا ازال اتمتع بهما بامتياز…انا استغني عن الخبز و اكتفي بالكرامة …”
فضحك و قال: لهذا السبب بناتك سيعشن مثلك او احسن منك بكثير فهن عضواتك النشيطات في جمعيتك او نسيت ذالك !!!
يا رب !!
السؤال الذي يطرح نفسه هو ترى لو كانت امي وافقت على تسميتي “ام كلثوم ” او ليس هناك امل في اني كنت ساصبح كوكب الشرق الثانية في المغرب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع