أخر تحديث : الخميس 30 مارس 2017 - 7:39 مساءً

مفاضلة غير عادلة وهذا سبب عنائنا!!

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 30 مارس, 2017 | قراءة

إبراهيم الكوني
ففي مبتدأ الأمر، لا مرية أن الولوج لوظيفة أصبح يضمنه التوجه السياسي بالدرجة الأولى، فلا يمكن أن نغطي الشمس بالغربال كما أنه لا يخفى عن الجميع أن الولوج سواء لعمل خصوصي أو مع الدولة أو التسجيل بسلك الدكتوراه يحكمه الإيتوس أي الهيئة ثم من أنت ومن أبوك وإلى أي حزب تميل، والطامة الكبرى، أن هذه الأفعال الشنيعة غالبا ما تصدر عن النخبة المثقفة.

وحتى لا يكون كلامنا كلح وحلز وواه، فهناك مجموعة من الجامعات المغربية تعطي الأولوية (للطلبة بين هلالين) السبق في ولوج مسالك الدكتوراه أو الماستر وهو بعيد كل البعد عن تخصصه كأن يتسجل طالب في الفزياء بالأدب العربي..، الأكثر من ذلك تجد طالبا مقبولا لم يرد اسمه في لائحة الانتقاء الأولي، ولقد رأينا هذا أكثر من مرة ولتدعيم هذا أكثر فقد صرح لي أحد الدكاترة المعروفين في العالم العربي دون ذكر اسمه و بعد نقاش معه قال:

” أعلم أن هناك من يقبل وهو يحمل فوق ظهره علامة 1 أو 2 منحة…وأراهم سصولون ويجولون في الكلية.وأعرف آخرين من الطلاب الممتازين حرموا من هذا الامتياز” انتهى كلام الدكتور.

وعلى الرغم من كل هذا فإن الله يمهل ولا يهمل، وبفضله وفضل المواقع الإخبارية كأخبارنا وغيرها، فهي أداة إجرائية من أدوات التغيير والاصلاح، نكشف بها عن الفساد والتجاوزات ونحارب الميز والمحسوبية بقدر ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، ونسعى إلى نمذجة الجامعات ومحاربة الفساد والرشوة داخل هذا الحرم الذي كان بمثابة مسجد مقدس فأصبح بأفعال بعض النخب المثقفة مكانا مدنسا دنسوه فقتلوا العلم والمعرفة وساهموا في تكوين طلبة غير الطلبة المؤهلين لذلك المنصب.

وفي السياق ذاته، هناك مفاضلة أخرى وهي مفاضلة واهية لا يحكمها منطق وتتجلى أساسا في تفضيل وإعطاء الأولوية والسبق لطلبة الإجازة المهنية فنجدهم يعفون من الانتقاء الأولي ويوظوفون، في حين طلبة الإجازة الأساسية وطلبة الماستر والدكتوراه لا يسمح لهم حتى باجتياز الامتحان الكتابي، بحجة التكوين البداغوجي .

سبب هذه المفاضلة جوابها بالنسبة للحكومة: لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون، والعكس صحيح، فطلبة الماستر والدكتوراه يمكن أن نستفيد منهم أكثر من طلبة المدرسة العليا، ويمكن أن نستخرج منهم علما ننتفع به أكثر من التكوين البداغوجي.

وفي في الخضم نفسه، لقد أحس الطلبة الباحثين بهذه المفارقة، وتهميشهم واعتبار هم ضرب من اللامنطق وأن شهادتهم لا يعتز بها.

وعليه، فقد قرروا النزول إلى ساحة المعركة في أقرب وقت للحد من هذا الإقصاء غير العادل، وسمتها التنسيقية الوطنية لخريجي سلك الماستر ب ” المعركة الوطنية لرد الاعتبار”، وسنخوض هذه المجازفة حتى يرد لنا الاعتبار والحق المهضوم، ونحارب المفاضلة داخلة الجامعات وخارجها.

وكل هذا يخطط له الآن في صمت رهيب، سيبزغ عما قريب في ساحة النضال، ولن نستسلم إلا بعدما ننجز الحق المشروع، فعلى الرغم من وجود خصاص منفهق وكبير في مجالات عدة، إلا أن الحكومة تغض الطرف عن الباحثين والدكاترة، بل أكثر من ذلك تلجأ إلى المراوغة والتماهي كالتوظيف بالتعاقد، مما زاد الطين بلة وجعل التنسيقية تخرج عن صمتها وتتواعد بالنضال حتى آخر رمق وتحقيق الملف المطلبي الذي سيخرج بعد زمن قصير إلى حيز الوجود، خاصة وأن التسيقية أصبحت تضم جميع الطلبة الباحثين والحاصلين على الدكتوراه بالمغرب.

صامدون.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع