أخر تحديث : الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 5:53 مساءً

ما الفرق بين المواطن الكسول و بين المواطن المجتهد الذي يبحث عن “الفتنة” ؟

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 13 يونيو, 2017 | قراءة

ياسين أخريف
-المواطن الكسول هو ذاك المواطن السلبي الذي يضر وطنه أكثر مما ينفعه، يتهرب من أداء الضرائب، يقدم الرشوة في الإدارات، يرمي القمامة في الشارع العام، ينخرط في جمعيات بغرض الاستفادة من الدعم المالي الذي قد يقدمه له مواطن كسول بدرجة فاسد حصل وأن استلم مهمة معينة، معظم المواطنين الكسلاء أعداء للتغير، لا يحترمون المؤسسات ولا النظام العام ولا أي شيء بقدر ما يبحثون عن تحقيق مصالحهم، لكنهم يصرحون بأنهم يحبون “الوطن” والذي يختزلونه غالبا في الأعلام والرموز، وقد يفعلون أي شيء للحفاظ على السير العادي لهذا النسق الذي يحافظ على مصالحهم، المواطن الكسول كما في القسم يكره المواطن المجتهد يكن له حقدا وينبذه و يعنفه في أول فرصة تتاح له..
-المواطن المجتهد، هو ذاك المواطن الذي يحترم القانون، يؤدي واجباته و يتحمل مسؤولياته، يحترم المؤسسات ويسعى لتطويرها وتقويمها، يعبر عن آرائه، يساهم في النقاشات العمومية، يمارس حقه في التظاهر إن اقتضى الحال، يتطلع إلى التغيير، يحب الخير لوطنه، يحرص على تقدمه و يعبر عن إستيائه اتجاه كل الممارسات التي تعيق تحقيق أحلامه وطموحاته التي نسجها بمعية المجتمع الذي ينتمي إليه، يرى بعين الشفقة إلى المواطن الكسول الذي ما انفك يهدده ويقول له “هانينا أصاحبي مالك كاتجبدنا الصداع” في كل فرصة، تماما كما يحصل للتلميذ المجتهد مع التلميذ الكسول في القسم في كل تمرين..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع