أخر تحديث : الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 1:42 صباحًا

دور المعارضة في ما يحدث بمجلس القصر الكبير

سليمان عربوش | بتاريخ 3 سبتمبر, 2017 | قراءة

سليمان عربوش:

. قبل أيام تقدم أعضاء معارضون في ترميبة أحد المجالس التابعة لاقليم الخميسات بشكاية إلى السيد الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بالرباط متهمين فيها الرئيس وعدد من أعداء مكتبه بارتكاب أخطاء فادحة في التسيير وقدموا أدلة مقنعة تتعلق بمخالفات في تدبير أموال الشعب العامة، السيد الوكيل العام بذات المحكمة أمرت الضابضة القضائية للفرقة الجهوية للدرك الملكي بفتح تحقيق في النازلة، وهو ما قامت به بحيث لم تمض إلا أيام حتى اقتنعت هذه بحجم الخروقات التي وردت في اعترفات الرئيس ونوابه وبعض من موظفي الجماعة مما حذا بالنيابة العامة في توجيه تعليماتها بتقديم الرئيس وأعضاء مكتبه أمام السيد الوكيل العام، والذي أحالهم بدوره على السيد قاضي التحقيق بذات المحكمة. في القصر الكبير تقع المصائب الكبرى، ومع ذلك نرى المعارضة التي كنا نعتقدها قوية إلى مستوى أنها لن تريح ولن ترتاح، لكن اتضح أنها تهادنت وتساكنت حتى دخل إلى ذهننا الشك المريب. فإما أن هذه المعارضة “المتطاوعة” تتواطئ وتخاف من نبش في غار حنش… أو أن هؤلاء جميعا من قوم اللؤماء يلعبون علينا لعبة الغميضة، بأسلوب أنني معك على عينين الناس وصافي. وأمام حجم هذه الخروقات التي يتم الحديث عنها هل لا يستطيع فريق المعارضة تقديم شكاية أمام وكيل الملك في بادرة حسن نية منهم وغيرة على المدينة كما يتم الحديث بذلك؟ ننتظر الأيام المقبلة لتكشف لنا حقيقة عن نوايا هذه المعارضة، وإلا فالكل في سلة واحدة ولا فرق بين أولاد عبد الواحد. نحن من المنتظرين.

أوسمة : , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع