أخر تحديث : الخميس 23 نوفمبر 2017 - 1:49 مساءً

وتبقى آمال معطلي إقليم العرائش معلقة بين تأجيل وتأجيل قصد الوصول إلى التكوين، أما التشغيل فيبقى طريقه طويل

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 23 نوفمبر, 2017 | قراءة

محمد الشدادي

ملحوظة: (أي تشابه بين الشخصيات الواردة في التغطية وأي تطابق لما دار في الجلسة هو محض صدفة)!!

الزمان: الخميس 16 نونبر 2017

المكان : مقر المجلس الإقليمي
المناسبة: انعقاد دورة استثنائية لمناقشة نقطة فريدة تخص التداول والمصادقة على اتفاقية التكوين في مهن التدريس
الشخصيات: رئيس المجلس الإقليمي ، عن يمينه السيد العامل ، عن شماله كاتب المجلس، ثم باقي مستشاري المجلس،
ممثل الجهة، ممثل المدرسة العليا للأساتذة، وآخرون….

بداية أشغال الدورة
الرئيس: يفتتح الجلسة بالترحيب بالجميع ويعطي الكلمة لرئيس اللجنة لقراءة تقرير اللجنة
رئيس اللجنة: يقرأ تقرير اللجنة التي أوصت بالتصويت على الاتفاقية.

– ممثل الجهة : أيها السادة ، لقد خصصنا ميزانية لتكوين المعطلين في مهن التدريس بإقليم العرائش، وقد دفعنا مبلغ مليار و200 مليون سنتيم مقابل تكوين أبناء الأقاليم الثمانية بالجهة، وقد صادقت سبعة مجالس ومازلنا ننتظر مجلسكم الموقر ليصادق على هذه الاتفاقية.
– ممثل المدرسة العليا للأساتذة: سنبدأ التكوين قريبا في غضون الأيام المقبلة، مع بداية 15 دجنبر، ولنا من الأطر القادرة على القيام بهذا التكوين لفائدة أبنائكم بالإقليم وذلك عبر أشطر حتى لا يحرم أي راغب في التكوين..
– رئيس المجلس الإقليمي : شكرا لكم نحن مع التكوين، وهذا ملف يجب أن لا يخضع للحسابات السياسوية الضيقة، لكونه ملف اجتماعي سيساهم في حل مشاكل بعض حاملي الشواهد من أبناء الإقليم..
– فضولي نائب رئيس المجلس الإقليمي: شكرا لكم نحن مع التكوين، وما أظن أن أحدا من الأعضاء سيكون ضد هذه المبادرة، وخاصة أن الاتفاقية مرت بكل مساطير التداول ، حيث تم مناقشتها داخل اللجنة المختصة، وحضر ممثلو الجهة وممثلو المدرسة العليا ووضحوا للأعضاء هذه الاتفاقية بما فيه الكفاية، وكل التخوفات التي طرحها البعض اليوم تمت مناقشتها داخل اللجنة، كما أن هذه الاتفاقية تم طرحها في دورة سابقة وأجلت، الملف اليوم جاهز للتداول والمصادقة عليه قصد استفادة أبناء وبنات الإقليم…
– مستشار : نعم للتكوين
– آخر : أسرعوا بهذا التكوين
– منتخب ضد: لا أنا مع التأجيل، والمثل يقول: ” لزب تعطل ” ” لا زربة على صلاح”
– رئيس جماعة (من أكبر الغائبين عن دورات المجلس الإقليمي، وإذا ما حضر فللتوقيع على تسجيل حضوره، ثم يقفل راجعا بمبرراته التي لا تنتهي كما جاء في تدوينة أحد النواب): أيها السادة أنا ضد هذا التكوين معذرة مجرد فلتة لسان أنا مع التأجيل، لكوني أخاف من الاحتجاجات، فالملف يحتاج إلى مزيد من التفكير والتأجيل وووو..
– يجيبه آخر : أ السيد الرئيس، أستغرب من تواجدك اليوم معنا رغم أنك لا تكمل معنا أغلب أشغال الدورات، ولا تحضر أشغال اللجان ، فالملف قد نوقش ودرس من جميع الجوانب، فما علينا إلا الموافقة عليه، وعدم تفويت هذه الفرصة على حاملي الشواهد بالإقليم.

– الخاطب رئيس لجنة بالمجلس: وأنا أيضا أرى أن مصلحة أبناء الإقليم تقتضي منا الموافقة على هذا التكوين الذي يتماشى والسياق الوطني ، فالكل اليوم يولي القطاعات الاجتماعية بالغ الأهمية من تعليم وصحة، والحمد لله جاءت اليوم هذه الاتفاقية من عند الاخوة بالجهة، حيث سيتم تكوين أبناء إقليمنا بالمجان، إنها بالفعل فرصة يجب أن نستغلها لفائدة طلبتنا بالجماعات الترابية.
– الحاجي: إخواني الأعضاء، لننتظر حتى نعرف من سينجح في التعاقد فنقوم بتكوينهم، أما التكوين الآن فحسب رأيي هو إهراق للمال العام، فمن سنقوم بتكوينهم منهم من سيوظف في قطاعات أخرى كالأمن والجندية والجماعات وووو..
– عضو مع التكوين: أسي الحاجي “هذه راها دجاجة بكامونيها فلا نضيعها، تكوين بلاش” والجهة هي من ستدفع ، الجهة هي من دفعت كلفة هذا التكوين للمدرسة العليا للأساتذة مقابل تكوينها لحاملي الشواهد بالجهة، أما مجلسنا فلن يدفع أي فلس، هذا النوع من التكوين يفيد الطالب حتى وإن اختار مهنة أخرى غير التعليم، كما أن وزارة التعليم لها أطرها وميزانيتها المخصصة لتكوين متعاقيديها…
– رئيس يسمي نفسه كائن انتخابي : لا أنا مع التأجيل، ويجب أن نجمع كل ما بالإقليم من مناصب في جميع القطاعات وننظم مباراة واحدة، ليستفيد أكبر عدد….،كما أنني أخاف من الاحتجاجات ، لا يمكن أن يتوظف البعض ويحرم آخرون..
– عضو آخر مع التكوين: أسي الحاج هذا راك تكوين خاص بمهن التدريس، وما ذكرته أمر آخر، والجماعات من حقها تنظيم مبارات التوظيف للمناصب الشاغرة عندها، ربما اختلط عليك الأمر بين التكوين والتشغيل. بالإضافة لقد سبق أن أجلنا هذه النقطة ، وهذا سيعتبر ثاني تأجيل، فما هي دواعي هذا التأجيل؟
– يجيبه الحاج : لا أدري ولكني مع التأجيل..
– عضو مع المصاقة: الوقت يداهم والمباراة على الأبواب ، فالأمر لا يتطلب التأجيل، بل الاسراع لبداية التكوين.
– مستشار سياسوي من المعارضة: لا أنا مع التأجيل ، أخاف أن يقع الاحتجاج عندنا بالإقليم كما وقع في وزان، حيث أصبحوا يطالبون بحقهم في التوظيف..
– عضو من الأغلبية: ماذا وقع بوزان؟ كل ما في الأمر أن الجميع أراد الاستفادة من التكوين، بعدما رأوا فائدة التكوين بالنسبة للفوجين اللذين تم تكوينهما في السنتين الفارطتين، فأغلب المستفيدين من التكوين نجحوا في مباريات التعاقد ..
– كاتب المجلس هلال: وأنا أيضا مع التكوين، ما أثاره بعض السادة الذين يطالبون بالتأجيل مجرد مغالطات، فمن احتجوا بوزان ، احتجوا من أجل الاستفادة من التكوين وليس من أجل التشغيل، من جهة أخرى بالنسبة لنا فالجهة التزمت بكون كل من دفع ملفه سيستفيد من التكوين عبر تقسيم المستفيدين إلى أشطر. وما لا أفهمه هو أن هناك اعتماد مادي سيستفيد منه الاقليم لتكوين طلبته ، ونجد من يقف ضده، فلماذا تريدون العمل على الزيادة من تكريس العطالة بالإقليم..؟
وحمي وطيس المعركة، واشتد النقاش ، وطفت على السطح المزايدات السياسوية من بعض الأطراف وبحت الحناجر، وتم تبادل الاتهامات بين الأطراف المشكلة للمجلس، وخاصة بين من مع ومن ضد تأجيل التصويت على الاتفاقية، ومن أجل تهدئة الأجواء، ترفع الجلسة للاستراحة..
الشنتوف رئيس المجلس بعد استئناف أشغال الجلسة: إن العمل النبيل يقوم به الرجال وليس الكوبارضيس (بالإسبانية تعني الخوافة بالعربية)! .
المكتب المسير : حفاظا على وحدة المجلس سنستجيب لمطلب التأجيل.
أصحاب الشواهد: آه انتصر السياسويون، وضاعت بعض آمالنا المعلقة على هذا التكوين، المتمثلة في أن تكون لنا نفس حظوظ من سيجتازون مباراة التعاقد كباقي طلبة الجهة.
غريب أمر هؤلاء المستميتين في الدفاع عن التأجيل، ما هي دوافعهم ؟ والفائدة من التأجيل؟ كيف أن سبعة مجالس إقليمية بالجهة وافقت على اتفاقية التكوين من أجل أن يستفيد طلبتها من التكوين، إلا إقليم العرائش؟ ولصالح من هذا التأجيل؟ فما هكذا يتم الدفاع عن مصالح الإقليم أيها السادة المنتخبون.
وتبقى آمال المعطلين معلقة بين تأجيل وتأجيل قصد الوصول إلى التكوين، أما التشغيل فيبقى طريقه طويل…

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع