أخر تحديث : الخميس 18 يناير 2018 - 10:57 مساءً

معركة الوجود…!

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 18 يناير, 2018 | قراءة

عبد القادر العفسي
الرسالة السابعة
عزيزتي شمس النساء زهرة الشوك الفضي :

عزيزتي ، إن التطلع إلى المحبة والإنسانية و الأمام يُلزمنا إلزاما غير ناقصا برد العدوان و أن نخوض حربا وجودية بأي موقع كان ، فهي حرب وجود مشروعة و هي في ذات الوقت ثورة إنسانية مستلهمة أفقيا ، ربما أنه امتحان صعب لقياس شعورنا الإنساني و نوازعه من كرامة وعزة مع القدرة لتجاوز كل عوامل المؤدية للعرقلة و مدى مواكبتنا للسياق و المد ، بل إنه اعتقاد جازم أنها مسؤولية تجاه الأجيال القادمة بالوطن و مدينتي “العرائش” في مواجهة باسلة وصريحة …و غير من هذه التفاصيل ، فعندما نقوم بتأجيل الإنسانية ثم تعطيلها نترك لخصوم الأرض و التراب مجال للإستحواذ و يفتح أمامنا معارك جزئية تستنزف الوقت والجهد و الطاقة و تنثر بذور الحقد و تدويره.

الآن نجد أنفسنا مُكرهة على المواجهة ، لأننا ندافع عن الوجود و عن بقاءنا الإنساني ، لذالك يتمظهر الاختلاف ..أما إدعاءات المتخاذلين المتساقطين ، فليس إلاّ خدعة تكتنف الحقد والكراهية الغائرة و العدوان الوحشي بأساليب شتى ، إذن فالاحتراز و العزم و الشك لا يعني بالضرورة القطع مع هذه الادعاءات بل هو عدم قبولها عمليا بالاستلاب و الغدر و الخيانة و رفع منسوب الفساد والإفساد بأدوات أكثر حقارة ودناءة.

عزيزتي ، هو زمن نمر فيه بمرحلة عصيبة استطاع فيها السياق العام الحالي بخلق مسلكيات جديدة بأدوات قديمة موغلة في الشر ، لكنه يظل امتحان يجب أن نصحح به هذه التحولات في جانبها العدواني ، فأَن تحمل روح أصيلة معناها ميلادها لا ينتهي ، فهي تولد و تتجدد كل لحظة زمنية و في كل فرصة متاحة للنضال الخلاّق الإنساني المؤدية إلى التأمل الجيد و إلى طريق الخلاص من العبث و نوازعه…فحقا نجد أنفسنا كل مرة في تناقض بين الجمود مع القوى الطيبة و بين الإمكانيات المرصودة التي تزخر بها قوى الردة بكل صنوفها السياسية والنقابية و المدنية و المؤسساتية …لأن التصحيح كما أراه على الأقل من جانبي هو بإحداث صدمة قوية تؤذي بدورها إلى القدرة و القطع و الحسم مع السرطانات و نفوذها على كل الركائز ، وذالك لا يكون متوفرا إلا الالتزام مع البنية الفوقية للدولة و تحرير الطاقات و رفع القيود عليها .

عزيزتي ، أعتقد قطعا أن المؤسسات الحاضنة لمثل هذه السرطانات صنعت رهطا توجهوا إلى الوطن و أصحابه الحقيقيين و اعتبروهم ملكياتهم الخاصة و أصحاب حق و قضية في النضال فتموضعنا أمام خيارين لا ثالث لها فإما أن نقبلها و ننخرط في المستنقعات الآسنة و إما أن نرفضها فعلينا اللعنة حينها بالشحن و التحريض و العنف ..

إنه الأسف كل الأسف ، فالفرصة تضيع أمام هؤلاء المتساقطين و أعوانهم في بعض المؤسسات ، كان بإمكانهم تسجيل تقدم بجانب الخيرين بدل استنزافهم ، لكن وبصرف النضر و تمسكا بالإنسانية تجعلنا دعاة الأمل و تحفز الهمة عندما نرى الصادقين و المؤمنين بالوطن ، لأننا لم نشترك في المعركة كليا على وقع الارتداد المؤقت ، فلا بد من إيجاد طريق ضامن للعبور يجب فرضه بالقوة المتاحة رغم التخطيط و الوسائل الذي يمتلكونها ، لكنها تبقى عاجزة أمام روح الإبداع و القوى الكامنة في الاستشعار للخطر و درءه ، فبعد الهزائم النسبية و تعري هذه الفئات المارقة أمام الجميع و انكشاف بؤسهم و مقتلهم و على أن وجودهم بالذات تواجد مؤقت ، سينتهي ببداية تواجده و صنعه و مع أي موجة ثالثة تعصف بهم ، رغم الدعم الهائل من طرف بعض المؤسسات التي لا تأبه لأي عملية إصلاح أو خطاب توجيهي بل تحمل عنصر التحدي …!

عزيزتي : إن خيارات البعض بهذا الوطن و هذه المدينة ، اختيار لذاته أن يكون أداة للردة و يدعي عكسها و يرتمي في حاضنة ” الجماعات الطفيلية ” تعمل على التميع و إضعاف كل إطار و مؤسسة غايته الاستنزاف ، وهذه نتيجة منطقية بل المهرب الأوحد لها بعزل نفسها من أي شعور إنساني و أن تخرج نفسها من ساحة الكفاح و النضال طواعية الى مربع قبول المال و الإفساد والسلطة خدمة للأطراف التي تنتعش في الوضع ، لأنها ببساطة لا تمتلك أي جذور وطنية أو شعبية أو نضالية .
عزيزتي شمس النساء زهرة الشوك الفضي :

إنّ كل هذه العوامل المثبطة فإننا نثق بالمستقبل و القوى الطيبة أفقيا ، رغم الغضب الذي نشعر به فلا نحتار في العوامل ، فالأسباب بارزة و طبيعية لا يهمهم الوطن بقدر المال و السلطة و لو ضحوا به عن طريق الخذلان و الخيانة والعمالة ، لكننا عين عليهم و على “الجماعات الطفيلية” و المحيطين بهم ، فمن يحمل أعباء النضال لا ينخدع بأي هدنة لأنه خضوع لإستراتجية هجومية تشكل الملاذ الأخير ، لهذا فالحل هو :الدفاع و الحفاظ على الاستقلالية و الإرادة الحرة.

عزيزتي : إننا نسخر منهم كما يسخرون منا ، يرونه بعيد لكن نراه قريب…و في كلا الحالات عندما تشعرين بالوحدة مدي أصابعك إلى المكان المعتاد لأنها تلك حريتك ..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع