أخر تحديث : الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:58 صباحًا

الحلم الاخير

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 20 فبراير, 2018 | قراءة

مونى الجعدي
بعيدا عن الشوارع الرئيسية في المدن الكبرى والمحلات التجارية ذات الواجهات الزجاجية الناصعة بالاضواء. نتجه جميعنا نحو ازقة المدن حيث المنازل الايلة للسقوط ، تلك الجدران التي لم يبقى منها سوى الاسم، اما الابواب فهي بالكاد تغلق من كثرة صدئها ، تجولوا معي وانظروا لتلك الوجوه الشاحبة التي اهلكها الدهر والى اولئك الاطفال الحفاة، العراة في الجو البارد الممطر..و تابعوا معي الطريق نحو الاسواق العشوائية حيث افترش الباعة الارض لبيعوا الخضر من اجل كسب لقمة العيش بربحهم لدراهم معدودة في اليوم. انظروا الى تلك العجوز التي تجلس وتضع امامها لبنا وبيضا، استفاقت في الصباح الباكر واستقلت الحافلة لتصل الى هنا وتعود في اخر النهار ب دراهم قليلة بعدما تخصم ثمن الاجرة و ثمن بعض المشتريات و ذاك الشيخ الذي يمتطي بهيمة ليبيع بين الازقة ما تحتاجه ربات البيوت من خضر..وفي جنبات ذاك الطريق تاملوا معي حالة المتسولون، شيخ انهكه المرض فصار يمد يده بعدما وضع امامه وصفة طبيب لدواء وذاك الطفل ذو اربع سنوات الذي يبيع مناديل ورقية بين السيارات ب درهمين.
هكذا هي حياتنا اليومية البعيدة كل البعد عن اللوحة الاشهارية التي تحاول ان تسوقها لنا الجهات المسؤولة. فبالله عليكم ما هو احساسكم وانثم اصحاب الاحساس الطيب ، حينما تصادفون هذه الصور اليومية؟ . انا واعوذ بالله من قولة انا، ارجع متذمرة الى البيت واجد مشاكلي اليومية مجرد كذبة في واقع يدمع له القلب دما .
تلك المعاناة لاولئك البسطاء جعلتني احمل في تفكيري مشروعا مجانيا ان لم نقل امنية تحقيق حلما عميقا لانه يسكن في داخلي وليتني استطيع ان احققه يوما ما. كل امنيتي ان اسافر في جل ربوع المملكة واخذ معي الة تصوير واقوم بالتقاط كل صور البؤس التي اصادفها في طريقي، اخذ صورا لكل دمعة طفل قهره الجوع ولكل امراة انهكها الزمان بعدما تركها الزوج وحيدة في حياة لا تعترف بالمراة كانسان. لو قدر لي تحقيق ذاك الحلم سالتقط صورا لاخواننا في الجبال من ينتظرون فصل الشتاء حتى يرسلون لهم المستشفيات الميدانية وقفة مملوءة بالزيت والسكر،فهم من يضطرون الى قطع الوديان ونعوش ذويهم على اكثافهم ليدفنوهم حيث يسمح لهم بذلك والكثير من الالام ستحكيها تلك الصورالصادقة و بعد ذلك ساسعى الى عرضها في متحف عسى ان تصل الرسالة الى اولئك الذين يدافعون عن امتيازاتهم واجورهم ومستقبل ابنائهم وراء البحار ليظل ابناء هذا الوطن الجريح غريقا في بحر على اليابسة . هدفي الاول هو ان تمسح الدموع عن عيون اطفال، رجال ونساء خلقوا لتبتهج قلوبهم فرحا لا بان يقهرون بقسوة البشر وعلى ان يجد كل عجوز في مجتمعنا مكانا يضمن له الحياة الشريفة قبل رحيله الى دار البقاء حيث رحمة الله سبحانه وسعت كل شيء، بعدما انعدمت الرحمة عند بعض البشرفي دار الفناء فشردوا واجاعوا العباد واقعدوهم دون معيل.
ذاك كان حلمي بل املي حتى وان لم استطع ان احققه يوما ما فيكفي شرفا انني شاركته معكم والدال على الخير كفاعله.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” ما طلعت شمس قط الا وبجنبيها ملكان يناديان: اللهم من انفق فاعقبه خلفا، ومن امسك فاعقبه تلفا”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع