أخر تحديث : الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 2:39 مساءً

رأي : جرادة…هل التاريخ يعيد نتائجه؟؟؟

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 20 فبراير, 2018 | قراءة

جمال الدين الدكالي:

ولدت جرادة من أجل عيون الفحم، و تمّ وأدها عندما نضب !!

اكتشف الفحم سنة 1927، لكن ميلاد المدينة لم يسجل سوى سنة 1932؛ عندما باتت الحاجة ماسة إلى يد عاملة تشقى !!
ولدت جرادة مشوهة؛ حي أوروبي خصص للأطر؛ مهندسين و تقنيين؛ أوروبيين أساسا؛ و قد صمّم بعناية نعت معها ( بالجنة المحجوزة)، و حي مغربي؛ عبارة عن أكواخ، أشبه ما يكون ( بالغيتو ) !!
لم تكن الأحياء وحدها تعكس هذا التفاوت الطبقي المجحف؛ بل حتى مستحقات العمل؛ (أجور، خدمات طبية، خدمات إجتماعبة ..) فاقمت الوضع المعيشي المزري للمغاربة !!؟
جرادة ستصبح قبلة للعاملين من جميع ارجاء الوطن؛ مع ارتفاع الإنتاج، في أول منجم للفحم بالمغرب.
و مع ازدياد المعاناة، سيتعمق الوعي العمالي بضرورة المطالبة بالحقوق، كما سيترسخ الإقتناع بأهمية العمل النقابي؛ كوسيلة منظمة و ناجعة؛ للحصول على امتيازات مشروعة ! هكذا سيتم تأسيس أول مكتب نقابي في المغرب، نونبر 1946 !!
و وسط تصاعد احتجاجات متتالية، و حراك عمالي نشيط؛ سيحقق المغاربة جملة من المكتسبات؛ مثل ( زملائهم ) الأوروبيين !؟
و كما كان متوقعا، فقد عمدت سلطات الإحتلال إلى قمع العمل النقابي؛ من خلال اعتقال قيادات نقابية؛ و على رأسهم الطيب بن بوعزة؛ مستغلة أحداثا جماهيرية؛ على إثر اعتراف الأمم المتحدة ( بإسرائيل ) سنة 1948 ! لتزج بهم في سجون لم يغادروها؛ إلا بعد انتهاء الإحتلال سنة 1956.
لم تتوقف الإحتجاجات بجرادة مطلقا؛ بل تصاعدت على شكل إضرابات؛ كانت تمتد إلى حوالي الشهرين !! و ذلك في السبعينيات و الثمانينيات؛ نزلت الدولة بسببها؛ إلى التفاوض مع النقابات، و الإستجابة لبعض مطالبها.
و مع تطور الحركات الإحتجاجية، و تصاعد الإضرابات؛ التي حضيت بمتابعة و تضامن دوليين، احتدت المقاربة الأمنية من طرف الدولة، موازاة مع اضطرارها للتفاوض من أجل احتواء الإحتقان الإجتماعي.
و رغم تفاقم السلوك المتعسف في حق النقابيين ( أحكام سجنية، طرد ..)، إلا أن نشاط الحركة النقابية، استمر بقوة، إلى أن أغلقت الشركة رسميا سنة 2001 !!
العام 1997 سيشكل المنعطف في تاريخ جرادة؛ إذ ظهرت بوادر إغلاق الشركة؛ و قد أشّر على ذلك بقوة؛ تسريح 1700 عامل !! لتتوتر الأوضاع بحدة؛ إذ سيشرع العمال في اعتصام، تلاه إضراب تلاميذي، فعسكرة للمدينة !!

كُلُّهُمُ أرْوَغُ من ثَعْلَبٍ * * * مَا أشْبَهَ الَّليْلَةَ بِالبَارِحَهْ !!؟
*******************************************
و بعد عدة أسابيع من الإحتقان، توجه وفد وزاري إلى جرادة؛ للتباحث حول حل نهائي للأزمة؛ حيث توصلوا إلى اتفاق؛ ” يتمثل في إغلاق المنجم تدريجيا، مع تنفيذ تدابير اجتماعية و اقتصادية؛ كالإحتفاظ التام بحقوق العمال، و إطلاق شبكة من المشاريع الإقتصادية، و اقتراح صندوق لدعم و تمويل المشاريع العمومية في المنطقة و تحسين المجالات الرعوية و غيرها ..!! ”
من الموافقات العجيبة؛ أن هذا الإتفاق حصل في مثل أيامنا هذه، منذ ثلاثين سنة؛ و ذلك يوم 1998/02/17 !!
و باستثناء تحقق بعض من الشق الإجتماعي، فإن بقية المقترحات ظلت حبرا على ورق،
و بقي مصير المدينة و المنطقة ،مفتوحا على المجهول، إلى يوم الناس هذا !!؟؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع